النوايشة يتساءل عن موعد الخروج من “عنق الزجاجة”

هلا أخبار – طالب النائب عوده النوايشة الحكومة بضرورة النزول إلى الشارع وتلمس حاجات الناس، متسائلا “متى سنخرج من عنق الزجاجة؟ أم سنبقى في قعرها؟”.

وأكد في رده على بيان الثقة الأحد، على ضرورة محاربة الفساد بطريقة ممنهجة وكشف الحقائق واسترداد حقوق المواطنين.

وأشار إلى أخطاء الحكومات المتعاقبة في التعامل مع الشأن الاقتصادي والمالي من خلال قرارات خاطئة وصفقات الخصخصة والاتفاقيات مع صندوق النقد الدولي، التي زادت الوضع الاقتصادي سوءا.

وشدد على وضع خطط متوسطة وبعيدة المدى للخروج من الأزمات الاقتصادية والمديونية وإحداث نهضة شاملة في جميع المجالات، منوها بضرورة إعادة الثقة إلى المواطن الأردني من خلال الحكومة الحالية.

وقال إن البيان الوزاري إنشائي ومكرر، مبينا أن الحكم على أداء الحكومة يكمن في مدى التزامها بتحقيق ما ركزت عليه في البيان وخطتها الاقتصادية والابتعاد عن جيب المواطن.

وقال إن لواء الأغوار الجنوبية يحتاج إلى وقف التغول على المزارعين ودعمهم وإيجاد مركز لتسويق المنتوجات الزراعية، والعمل على تأهيل مصنع رب البندورة وإنشاء مصنع للأسمدة الزراعية والبلاستيك تخفيض أسعار مختلف مستلزمات الإنتاج الزراعي وإنشاء مركز بحوث زراعية.

وأوضح أن البيان الحكومي خلا من خطة للعودة إلى التعليم الوجاهي، لافتا إلى أن أسر لواء الأغوار الجنوبية تعاني من عدم توفر التكنولوجيا اللازمة لاستدامة التعلم عن بعد، مطالبا بإنشاء مدرسة مهنية في اللواء ومعالجة مشكلة اكتظاظ الصفوف، وإنشاء مبنى لمديرية التربية، وزيادة البعثات الدراسية وإسراع التعيينات المنسبة في ديوان الخدمة المدنية من سنة 2020، مطالبا بزيادة حصة اللواء في جامعة مؤتة للجناح العسكري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق