الصفدي: فرص تحقيق السلام تشهد تدهورا

هلا أخبار – قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، إن انعقاد الاجتماع الوزاري الرباعي يأتي في إطار التأكيد على أن القضية الفلسطينية بمقدمة الاجندة الاقلمية والدولية التي يتوجب حلها وفق الأسس التي تضمن التوصل للسلام العادل والشامل.

وأضاف الصفدي، في المؤتمر الصحفي الذي تلى الاجتماع الوزاري الذي ضم وزراء خارجية الأردن ومصر وألمانيا وفرنسا في العاصمة المصرية الإثنين، أن فرص تحقيق السلام تشهد تراجعا وتدهورا، لافتا إلى أن إعلان إسرائيل بناء 800 مستوطنة جديدة في الاراضي الفلسطينية يعتبر خرقا واضحا للقانون الدولي في خطوة تزيد من خطوات تقوض خطوات فرص تحقيق السلام.

وأكد، “علينا أن نتحرك بفاعلية ونقول بصراحة أن تلك الخطوات لا تخلق البيئة التي تدفع تجاه استئناف المفاوضات التي تشكل السبيل الوحيد لحل الدولتين”، معتبرا أن حل الدولتين يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وفق القانون الدولي هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل والشامل.

ولفت إلى أن المملكة متلزمة بالعمل مع الشركاء لايجاد الظروف التي تسمح بعودة المفاوضات الجادة، منوها إلى ضرورة العمل المشترك لمنع أية خطوة تقوض السلام حتى إيجاد تلك الظروف.

ونوه إلى ضرورة وجود مواقف واضحة فيما يتعلق ببناء المستوطنات وهدم المنازل ومصادرة الاراضي والاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية، مضيفا أن الأردن مستمر في العمل لتحقيق السلام.

وقال، “ندرك أن حل القضية الفلسطينية هو السبيل لتحقيق السلام الدائم، ومستمرين في العمل مع شركائنا من اجل الوصول الى السلام؛ وأن بديل ذلك المزيد من الصراع والتوتر.

وشكر الصفدي الاشقاء في جمهورية مصر العربية على استضافة الاجتماع والجهود المكثفة التي بذلتها وزارة الخارجية المصرية في التحضير للاجتماع في ظل ظروف الجائحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق