الخلايلة يطالب بالبحث عن تحالفات دولية جديدة

هلا أخبار – انتقد النائب أحمد الخلايلة، اليوم الثلاثاء سياسة الأردن الخارجية والمتمثلة بالاعتدال والمثالية، وفقا له.

وقال الخلايلة خلال رده على البيان الوزاري تحت قبة البرلمان، إن نظرية المثالية بالعلاقات الدولية انتهت منذ عقود ولا تطبيق عالمي لها، مؤكدا أنه لا ضير بإعادة النظر بسياسة الأردن الخارجية وصنع القرار.

وتساءل الخلايلة؛ أما آن الأوان بالبحث عن تحالفات جديدة؟، مضيفا “لا أعلم ما سر النجاح لكن الفشل يكون في محاولة إرضاء الجميع”.

وأكد على ضرورة إيجاد تقييم لسياسة الأردن الخارجية بعد مئة عام من الاعتدال، مضيفا أنه يجب معرفة التقييم “بعد هذه التضحية وإرضاء هذا وذاك”، على حد قوله.

أشار إلى أن الأردن كان يطالب بأن تكون فلسطين عربية من البحر للنهر، ثم قبل بالتقسيم، ثم قبل بالضفة الغربية وقطاع غزة فقط، متسائلا “ما القادم؟ هل سنقبل بضم الأراضي وإقامة المستوطنات؟”.

وعن دمج المؤسسات، قال الخلايلة إنه يأمل أن تستمر الحكومة بدمج الهيئات وأن يكون دمجا حقيقيا، مستدركا قوله أن “32 وزيرا بداية غير موفقة”، وذلك في إشارة إلى عدد وزراء حكومة الدكتور بشر الخصاونة.

وأضاف الخلايلة أن البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة، معظمها متشابهة وجلها كلام إنشائي.

وأشار إلى أن البيان الوزاري لحكومة الخصاونة خلا من بعض المفاصل الرئيسة التي تحدث بها جلالة الملك خلال افتتاح الدورة غير العادية لمجلس النواب، كما خلا من الإشارة إلى الأوراق النقاشية لجلالة الملك “والتي نعول أن تكون طريقا للإصلاح السياسي والعمل البرلماني”.

وقال إن الأوراق النقاشية لجلالة الملك تشير إلى تشكيل حكومات برلمانية، متسائلا عن “الخطوات التي خطيناها لتشكيل هذه الحكومات”.

وتساءل الخلايلة عن كيفية تشكيل الحكومات، مضيفا “الجميع يأمل معرفة كيفية تشكل الحكومات”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق