107 نواب تحدثوا في مناقشات الثقة.. والعودات يلوّح بكشف “الحضور والغياب”

هلا أخبار – ينهي أعضاء مجلس النواب مناقشاتهم ردا على البيان الوزاري يوم غد الأربعاء بعد ماراثون امتد ل 8 أيام، نالت فيها الحكومة ما نالته من سخط النواب حيناً على التشكيلة وأخرى على البرنامج ومدده وتحميلها الملفات العالقة منذ سنين.

اليوم قبل الأخير من المناقشات، امتد فيه حديث النواب إلى حدود الـ 6 ساعات، بعد أن ردّ 19 نائباً خلال الجلستين الصباحية (تحدّث 13 نائباً عبر 222 دقيقة) والمسائية (تحدث 6 نواب عبر 127 دقيقة).

وغلب على مداخلات رئيس المجلس عبد المنعم العودات، تنبيه المتحدثين بانتهاء وقتهم (تكررت 9 مرات) ثم إضافة 30 ثانية حتى يكملوا ما تبقى من آخر كلامهم، ودعوة النواب الذين غادروا القبة إلى أروقة المجلس بالعودة والاستماع لكلمات زملائهم، الأمر لم يستقر عند ذلك بل لوح العودات بنشر أسماء المتغيبين ثم أعاد التكرار وقرر نشرها فعلاً، “سنرصد الزملاء غير الملتزمين تحت القبة وسيكون هناك إعلان للحضور والغياب اعتبارا من هذه الجلسة”.

تهديد العودات بنشر الأسماء لم ينفع حتى اللحظات الأخيرة من عمر الجلسة، حين دعا النواب للعودة إلى مقاعد القبة وإلا سيرفع الجلسة لفقدان النصاب، “بقي متحدث واحد ومن ثم سنخرج جميعا”.

ومن ضمن كلمات النواب الثلاثاء، جاء حديث كتلتين نيابيتين هما العدالة على لسان رئيسها مجحم الصقور، والمسيرة على لسان رئيسها كذلك تيسير كريشان، لتتبقى مع انتهاء اليوم السابع كتلة وحيدة لم تلق كلمتها وهي العزم والتي تضم 15 نائباً حيث من المتوقع أن يلقيها  الأربعاء النائب خالد أبو حسان.

وكان قد ألقى عبد الكريم الدغمي كلمة كتلته الشعب، وغازي الذنيبات كلمة كتلة المستقبل، وأيمن المجالي عن القرار.

وعن تفاصيل جلسة الثلاثاء، فقد تحدث 19 نائباً منهم سيدتان، رفعوا عدد المتحدثين الإجمالي منذ يوم الثلاثاء الماضي إلى 107 نواب، بينما يستكمل غداً الأربعاء 13 نائباً حديث النواب الأخير ليصل العدد الإجمالي للمتحدثين 120 نائباً، قبل الذهاب للتصويت على الثقة.

يشار إلى أن من بين الـ23 نائباً  الذين لم يتحدثوا، أعضاء المكتب الدائم وهم رئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات ونائباه (أحمد الصفدي وهيثم زيادين) ومساعدته (دينا البشير)، فيما ألقى يزن الشديفات كلمة له خلال الجلسة المسائية الإثنين.

وعند قراءة توزيع المتحدثين حسب الكتل النيابية، بعد يوم الثلاثاء، فقد كانت كتلتا المسيرة والشعب الأكثر بعدد المتحدثين من مجموع أعضائها، (15 من أصل 16 نائبا وبنسبة 94%) و(14 من أصل 15 نائبا وبنسبة 93% من أعضائها) على التوالي.

تلتهما كتلة العزم والتي بلغ عدد المتحدثين منها 13 نائباً من أصل 15 وبنسبة 87%، ثم القرار 18 نائبا من أصل 23 وبنسبة 78%، ثم المستقبل بـ23 نائبا من أصل 30 وبنسبة 77%، وأخيراً العدالة بعدد متحدثين 15 من أصل 20 متحدثاً وبنسبة 75%.

فيما تحدث من المستقلين 10 نواب من أصل 12 نائباً وبنسبة من 83%.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق