عبيدات: فتح قطاعات لا يعني أننا دون مخاطر.. ولا زلنا في قلب المعركة

هلا أخبار – أكد وزير الصحة نذير عبيدات، أن الوضع الوبائي يشهد تحسنا ملحوظا في الأسابيع السبعة الأخيرة، حيث شهد الأردن انخفاضا ملموسا في الإصابات وفي إيجابية الفحوصات والوفيات.

وأضاف عبيدات، أن “هناك تحسنا واضحا في المنحنى الوبائي، وكذلك بدأ برنامج التطعيم الوطني وهو برنامج نأمل أن يؤدي الهدف منه وهو التصدي لهذه الجائحة على المستوى الوطني”.

وتابع ان “أصبح هناك زيادة واضحة في الأسرة العادية والعناية الحثيثة وفي أجهزة التنفس، في مقابل هذا التحسين والوضع الصحي وكان لابد من إعادة تقييم الامور، وتوصلت الحكومة إلى هذه القرارات بعودة النشاط لبعض القطاعات”.

وشدد على أن “تلك القرارات لا تعني أن الأمور دون أي مخاطر، ولا شك أننا لا زلنا في قلب المعركة، ولايزال الوباء يهدد المجتمع، وخاصة أن برنامج التطعيم لا يزال في بدايته”.

ولفت إلى أن ضرورة تشديد الالتزام بسبل الوقاية بالتساوي مع فتح تلك القطاعات، مضيفا أن “الكرة في ملعب المنشآت التي سيتم اعادة عملها وعلى أصحابها والمواطن العمل على استدامة هذا النشاط حتى لا يكون هناك عودة لانعكاسات سلبية على المنحنى الوبائي”.

وأكد  عبيدات، أن عملية فتح القطاعات ستكون آمنة وبالتدرج مشيرا الى انه تم فتح القطاعات بالاعتماد على مؤشرات عدة ابرزها عدد الفحوصات الايجابية، والتحسن الملحوظ في المنحنى الوبائي في الأسابيع الأخيرة .

وفيما يتعلق بالمدارس بين الدكتور عبيدات، أن هناك دراسة لموضوع اعطاء المعلمين لقاحات كورونا مع امكانية عمل الفحص السريع للمعلمين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق