القطامين: برنامج لكشف مصابي كورونا العاملين دون إفصاح

هلا أخبار – قال وزير العمل وزير الدولة لشؤون الاستثمار الدكتور معن القطامين، إن الحكومة ستميز بين المنشآة الملتزمة بإجراءات السلامة العامة وغير الملتزمة بها، مهددا غير الملتزمة بالإغلاق.

وأضاف القطامين “سعيد بأننا بدأنا فتح القطاعات وخلفية هذه الخطوة هي جهد كبير لجميع الجهات المعنية في الحكومة والقطاعات”، مؤكدا أنه لابد من الموازنة بين الصحة والاقتصاد، وأن كلتاهما أولوية لدى الحكومة.

وأشار في حديثه خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد في دار رئاسة الوزراء، إلى أن الحكومة تدرك بأن القطاعات المغلقة تعاني من ضائقة اقتصادية، لذا كان لا بد من فتح بعض القطاعات تدريجيا ضمن مسؤولية مشتركة للحد من انتشار الفيروس.

وقال إن “عنوان المرحلة المسؤولية المشتركة للحد من انتشار الفيروس، وبالتالي نركز على الجدية في الالتزام”.

واعلن الوزير عن إعداد برنامج “توكيد” لمراقبة التزام المنشآت بإجراءات السلامة، سيتم الإعلان عن تفاصيله من قبل وزارة العمل.

وأوضح الوزير أن برنامج “توكيد” أُعد للحد من انتشار الفيروس ولضمان التزام المنشأة بالإجراءات الصحية، مشيرا إلى وجود برتوكول لكل قطاع، ومؤكدا اهمية التفتيش والرقابة الذاتية وتشجيع المنشآت والافراد وعدم الاستهتار بعمل بعض الاشخاص المصابين في المنشآة، للحفاظ على استمرارية واستدامة النشاط الاقتصادي.

وبيّن أن “الأساس أن يكون هناك تفتيش ذاتي، ونشجع على ذلك”، مستدركا قوله بأن بعض الموظفين المصابين بالفيروس  يريدون الدوام أو مجبرون على ذلك وهذه مشكلة خطيرة، وبرنامج “توكيد” سيضمن عدم تتكرر هذه الحادثة، من خلال توفير تقنيات رقمية ستزود المراقبين بمعلومات لتمييز المصابين من غيرهم.

وأردف قائلا “الحفاظ على استدامة عمل الانشطة الاقتصادية هدفنا، وبرنامج “توكيد” يعطي ثقة للمواطن ولأولياء الأمور بأن المدارس ملتزمة بإجراءات السلامة أو المنشآت كذلك”.

وأشار القطامين إلى أن برنامج “توكيد” يعطي الثقة للمواطن عند الصاق (استكرز) على المنشأة تظهر انها آمنة مما يثري عملها ، مبينا ان تفاصيل البرنامج سيعلن عنها قريبا من قبل وزارة العمل

وأكد أهمية فتح القطاعات الاقتصادية داعيا الى الموازنة بين الصحة والاقتصاد من خلال الالتزام بالاجراءات الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق