الأمن: 25 ألف مكالمة طوارئ خلال المنخفض الجوي

هلا أخبار – قال مساعد مدير مديرية العمليات والسيطرة العقيد عماد شومان إن جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني تفضل في العام 2009 بافتتاح مبنى العمليات والسيطرة آنذاك.

وأشار العقيد شومان في حديث لإذاعة الأمن العام، إلى أنه قبل افتتاح هذا المبنى كانت هناك جهود جبارة تبذل من قبل مديرية الأمن العام أدت إلى إنشاء هذا المبنى وتوظيف كافة وسائل التكنولوجيا لخدمة المواطنين خاصة فيما يتعلق بخدمة رقم الطوارئ ” 911 ” .

وتناول العقيد شومان آلية التعامل مع المكالمات والبلاغات التي يتم التعامل معها وتؤخذ كافة البلاغات على محمل الجد منوها إلى أنه تم بالأمس استقبال حوالي 25 ألف مكالمة أثناء المنخفض الجوي الذي اثر على المملكة.

وأوضح أنه قبل رقم الطوارئ الموحد 911 كان هناك مجموعة من أرقام الطوارئ المختلفة لكافة وحدات الأمن العام على سبيل المثال ” 191 النجدة و190 للسير 194 الدوريات الخارجية 199 الدفاع المدني وغيرها من الأرقام ،،، فكانت فكرة القيادة السيطرة جاءت بتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني على إثر حادثة تفجيرات فنادق عمان التي شهدتها المملكة عام 2005 وكانت من ضمن الملاحظات الواردة عدم وجود جهة معنية لاستقبال بلاغات الطوارئ وتحريك الجهات المعنية بالاستجابة بشكل مركزي في ذلك الوقت .

وبين أن مديرية الأمن العام أخذت التوجيه الملكي على محمل الجد وبدأت بإنشاء ما يسمى بمكتب مشاريع القيادة السيطرة وكان يتبع لمديرية الأمن العام هذا المكتب اخذ على عاتقه إجراء الدراسات لإنشاء مظله عملياتية لكافة وحدات الأمن العام والجهات الأمنية المعنية بالاستجابة الأولية للأحداث فكانت الفكرة بإنشاء بداية رقم طوارئ موحد يوحد كافة أرقام الطوارئ السابقة بحيث يقوم المواطن بالاتصال على رقم واحد حيث تم الاطلاع على تجارب الدول المختلفة في هذا المجال وخرجنا بنتيجة يجب أن يكون استقبال طلبات الطوارئ من خلال رقم موحد وباستخدام وسائل تكنولوجية حديثه حتى نحقق موضوع السمو في خدمة الطوارئ واستقبال شكوى وبلاغات المواطنين وكذلك تحريك الوحدات المعنية بالاستجابة بشكل ضمن الأنظمة الحديثة المتطورة التي تضمن سرعة الوصول والتنسيق فيما بين الأجهزة المعنية بإدارة الحدث.

زر الذهاب إلى الأعلى