انطلاق السنة الدولية للقضاء على عمالة الأطفال

هلا أخبار – انطلقت في حدث افتراضي هذا الأسبوع،”السنة الدولية للقضاء على عمالة الأطفال” للتشجيع على اتخاذ الإجراءات التي من شأنها المساعدة على إنهاء عمالة الأطفال.

وستتخلل هذه السنة عدّة فعاليات لرفع مستوى الوعي بشأن قضية عمالة الأطفال، وفق ما أورد مركز أخبار الأمم المتحدة اليوم الجمعة .

وبحسب مدير منظمة العمل الدولية، غاي رايدر، تعهد العالم بالفعل بالعمل لإنهاء عمالة الأطفال بحلول عام 2025، ويجب أن يكون هذا العام هو اللحظة التي يتم فيها تنفيذ هذا الالتزام.

وشدد رايدر على أن عمالة الأطفال تسرق مستقبلهم وتُبقي الأسر فقيرة، ولذا فهذه السنة تُعدّ فرصة للحكومات للنهوض من أجل تحقيق الغاية السابعة من الهدف الثامن من أهـداف التنمية المستدامة (الذي ينص على اتخاذ تدابير فورية وفعّالة للقضاء على العمل الإجباري وإنهاء العبودية الحديثة والاتجار بالبشر والقضاء على أسوأ أشكال عمالة الأطفال).

وتُعرّف عمالة الأطفال حسب المعايير الدولية بأنها عمل محفوف بالمخاطر أو يتطلب ساعات طويلة أو يؤديه أطفال صغار السن. وتضرّ عمالة الأطفال بهم عقليا وجسديا واجتماعيا وأخلاقيا. وقد تنطوي على استعبادهم وانفصالهم عن عائلاتهم وتعرّضهم لمخاطر وأمراض.

وبحسب مدير منظمة العمل الدولية، غاي رايدر، فإن عمالة الأطفال انخفضت بنسبة 38 بالمئة منذ عام 2000، ولكن يظل حتى الآن 152 مليون طفل منخرطين في عمالة الأطفال. تقريبا نصف هؤلاء (72.5 مليون) يقومون بأعمال خطيرة تعرّض صحتهم أو سلامتهم أو نموّهم للخطر.

من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، هنرييتا فور، إن جائحة كـوفيد-19 أدّت إلى تفاقم مسألة عمالة الأطفال. فحتى قبل الجائحة، كان العالم يتعامل مع الفقر المتزايد والأجور المنخفضة وتصدّع الحماية الاجتماعية ونقص التعليم الجيّد عبر قوانين ضعيفة مع ثقافة الإفلات من العقاب في العديد من البلدان حول العالم.

وأضافت أن الجائحة الآن تُترجم لساعات عمل أطول وظروف أسوأ كما يزيد إغلاق المدارس من الوضع سوءا، وعدم المساواة المستمرة بين الجنسين يجعل الفتيات أكثر ضعفا.

وقالت المسؤولة الأممية: “مع خروجنا من الجائحة، فلنخرج بأنظمة أقوى يمكنها دعم حق الطفل في الأمان والتعليم للمستقبل الذي يختاره، وأن ندعم العائلات أثناء تعاملها مع التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19”.

وتمهد “السنة الدولية للقضاء على عمالة الأطفال” للمؤتمر العالمي الخامس حول عمالة الأطفال الذي سيُعقد في جنوب أفريقيا عام 2022، حيث سيتبادل أصحاب المصلحة الخبرات، وسيتعهدون بالتزامات إضافية تجاه القضاء على عمالة الأطفال بجميع أشكالها بحلول عام 2025، والقضاء على العمل الإجباري والاتجار بالبشر والعبودية الحديثة بحلول عام 2030.

(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى