إيطاليا تلوح باللجوء للقضاء لتأخر وصول لقاحات كورونا

هلا أخبار – قال رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، إن التأخير في توريد لقاحات فيروس كورونا، من شركتي فايز وأسترازينيكا، أمر “غير مقبول”.

وحذرت كلتا الشركتين من أنهما لن تكونا قادرتين على توصيل اللقاحات إلى الاتحاد الأوروبي على النحو المتفق عليه بسبب مشاكل في الإنتاج.

واتهم كونتي الشركتين بارتكاب انتهاكات خطيرة للعقد المبرم.

وحذّر مسؤول صحي إيطالي كبير، من أنه سيتعين على البلاد إعادة التفكير في برنامج التطعيم، إذا استمرت مشاكل توريد اللقاحات.

ولم يحصل لقاح أسترازينيكا، الذي طورته جامعة أكسفورد، على موافقة الاتحاد الأوروبي بعد، لكن من المتوقع أن يمنحه منظم الأدوية في الكتلة، الضوء الأخضر في نهاية هذا الشهر.

وقال متحدث باسم أسترازينيكا، يوم الجمعة، إن “الكميات الأولية ستكون أقل مما كان متوقعا في الأصل”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ولم يؤكد المسؤولون علنا حجم النقص، لكن مسؤولا في الاتحاد الأوروبي لم يذكر اسمه، قال لوكالة رويترز للأنباء، إن الشحنات ستنخفض إلى 31 مليونا، أي بنسبة 60%، في الربع الأول من هذا العام.

وكان من المقرر أن تقدم شركة الأدوية نحو 80 مليون جرعة إلى 27 دولة بحلول أذار، وفقا للمسؤول الذي تحدث إلى رويترز.

وأعلنت شركة فايزر الأسبوع الماضي أنها تبطئ عملية التوريد إلى أوروبا لإجراء تغييرات في التصنيع، التي من شأنها تعزيز السعة. وطلب الاتحاد الأوروبي 600 مليون جرعة من شركة فايزر.

وكتب كونتي على فيسبوك يوم السبت “خطتنا للتطعيم … تم وضعها على أساس التعهدات التعاقدية التي تعهدت بها شركات الأدوية بحرية مع المفوضية الأوروبية”.

وأضاف “مثل هذه التأخيرات في التسليم تمثل انتهاكات تعاقدية خطيرة تلحق أضرارا جسيمة بإيطاليا ودول أخرى”.

وقال رئيس المجلس الصحي الأعلى في إيطاليا، فرانكو لوكاتيلي، إن واردات شركة فايزر كانت أقل بنسبة 29% مما كان مخططا له هذا الأسبوع، لكن من المتوقع أن تعود المستويات إلى تلك المتفق عليها بحلول 1 فبراير/شباط.

وتعهد كونتي باستخدام “جميع الأدوات القانونية المتاحة”.

زر الذهاب إلى الأعلى