حداد: الرقابة الداخلية عنصر أساسي من الحوكمة المؤسسية

هلا أخبار – قال رئيس ديوان المحاسبة عاصم حداد، إن المعايير الدولية للتدقيق تدفع باتجاه التركيز على الرقابة الداخلية والتأكد من مدى فعاليتها من حيث الاستقلالية والكفاءة المهنية.

وبين حداد خلال افتتاحه اليوم الأحد، ورشة عمل حول “معايير تقييم وحدات الرقابة الداخلية” لــ15 مشاركا من 8 دوائر ومؤسسات حكومية، أن ديوان المحاسبة يركز أثناء عملية التدقيق التي يقوم بها على مخرجات وحدات الرقابة الداخلية في القطاع العام نظراً لأهميتها في الرقابة المالية والإدارية خاصة وأن الرقابة الداخلية تعد عنصراً اساسياً من نظام الحوكمة المؤسسية وتضطلع بدور هام في الحفاظ على المال العام وضمان حسن استخدامه.

وقال إن الديوان ووفق منهجية وخطة التطوير التي اعتمدها في عمله، اتخذ منحى التدقيق اللاحق وفق المعايير الدولية، الأمر الذي أدى إلى زيادة الاعتماد على الرقابات الداخلية في المؤسسات الخاضعة لرقابته كونها المعنية بتطبيق القوانين والأنظمة السارية، ما يحتم على الجميع دعمها بكافة الطرق بغية تحديد مكامن التحسين.

وأضاف أن الديوان يعد شريكاً في نجاح مؤسسات الدولة من خلال التوعية والتدريب ونقل الخبرات تلافياً للوقوع في الخطأ كونه لا يهدف إلى تصيد الأخطاء وإنما التوعية بأهمية تطبيق القوانين والأنظمة في الجهات الخاضعة لرقابته.

وبين حداد أن تعميم رئيس الوزراء للمعايير الجديدة لتقييم وحدات الرقابة الداخلية والتي دخلت حيز التنفيذ منذ بداية العام الحالي، تهدف إلى التطوير والتحسين، مشيرا إلى أن هذه الدورة تأتي بهذا السياق لتبادل الأفكار والمعلومات والخبرات بين الديوان والجهات الخاضعة لرقابته.

وأوضح أن التقييم سيتم دراسته وتحديد مكامن التطوير في عمل الرقابات الداخلية حتى تتبوأ مكانتها الفعلية وفق أفضل الممارسات الدولية المعتمدة في هذا المجال.

وأشار إلى أن هذه الدورة تعد البداية في سلسلة من الدورات اللاحقة والتي تهدف في مجملها التركيز على المخاطر في عمل مؤسسات الدولة ومنها تطوير وتحسين عمل الرقابات الداخلية.

زر الذهاب إلى الأعلى