الناصر: يجب التوجه نحو ثقافة العمالة المطلوبة

هلا أخبار – قال رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر إن نظام الخدمة المدنية حوى تحولات مهمة في آليات الاستقطاب والتأمين.

وأوضح خلال لقائها باللجنة المالية النيابية الأربعاء، أن آلية الاستقطاب مبنية على الكفايات حتى في التعيينات الأخيرة في وزارة الصحة بتعيين 2200 موظف خلال أسبوعين، مشيرا إلى أن كافة الامتحانات كانت معدة على أساس الكفايات الفنية أو المهنية.

ولفت إلى انتقال نوعي في إدخال مفاهيم حديثة في برنامج العمل واعتماد المسارات المهنية، وربط الأداء الفردي بالمؤسسي وتطويره إضافة إلى عديد التحولات الاستراتيجية في إدارة الموارد البشرية.

وأكد أن هدف الديوان الرئيسي إدارة الموارد البشرية بدء من عملية استقبال المتقدمين ويتجاوز عددهم 400 ألف متقدم 50% منها في التخصصات التربوية، منوها بإصدار الكشف التنافسي التجريبي مطلع شباط للاعتراض عليه ومن ثم إصداره في نهاية الشهر.

وأشار إلى عمل الديوان على تقديم الدعم الفني للمؤسسات الحكومية في الموارد البشرية إضافة إلى دوره الرقابي على كافة الإجراءات المرتبطة بإدارة شؤون الموظف والوظيفة العامة، كما يعد مركزا معلوماتيا يوفر مؤشرات عن واقع عملية العرض والطلب.

وأضاف أن الخلل في الناتج التعليمي يتمثل في تدفق أعداد كبيرة من الخريجين، لافتا إلى تصنيف الديوان عدة تخصصات تحت مسميات مشبعة وراكدة وتضعها على موقع القبول الموحد ليتسنى للطلبة معرفة واقع التخصصات.

ولفت إلى ضرورة تغيير ثقافة التوجه نحو الوظيفة العامة والاستعاظة عنها بالعمالة المطلوبة في كل المهن والأعمال وقد يتحصلون على رواتب أعلى من الموظفين الحكومين، مستشهدا بارتفاع نسب البطالة في ظل وجود عمالة وافدة بالأردن.

وعن موازنة ديوان الخدمة المدنية قال الناصر إن 95% منها نفقات جارية من رواتب ونفقات تشغيلية، و5% نفقات رأسمالية، منوها بـ 22 مشروع نوعي تتعلق ببنك الأسئلة للتمكن من الانتقال نحو حكومة كفايات.

وبين الموافقة على مشروعين فقط خصص لها 190 ألف دينار منها نظام معلومات الموارد البشرية الموحد يربط بين الدوائر الحكومية ويتيح لمتخذ القرار استخلاص المعلومات المرتبطة بالموارد البشرية.

ونوه بأن موزانة معهد الإدارة العامة تنقسم إلى 99.7% نفقات جارية و00.03% نفقات رأسمالية، مشيرا إلى نقلة نوعية في المعهد وإدخال عديد التحولات والنصوص في نظام الخدمة لتعزيز دوره كونه مصدرا مهما لتخريج الكفاءات الأردنية.

وقالت امين عام الديوان بدرية البلبيسي، ان نظام الخدمة المدنية اعتمد مسارا مهنيا للوظائف التخصصية وأطرا للوظائف الأشرفية والقيادية، مع التركيز على الوظائف الحرجة وتطوير خطط الإحلال والتعاقب الوظيفي بشكل علمي ممنهج وربط المسار التدريبي بالمسار الوظيفي وتطوير منهجية تقييم وإدارة الأداء وربط الأداء الفردي بالأداء المؤسسي من خلال اعتماد مؤشرات ومستهدفات قابلة للقياس تسهم في تجويد المخرجات والنتائج المطلوب تحقيقها على المستوى المؤسسي والفردي.

واشارت البلبيسي إلى ان مهمة التعيين لا تتجاوز 20 بالمئة من جهود ديوان الخدمة، حيث يعد الديوان المرجعية في متابعة تطبيق احكام نظام الخدمة، والمساهمة في ادارة الموارد البشرية واقتراح السياسات ووضع آليات من شأنها زيادة الفاعلية.

من جهته، قال مساعد المدير العام لمعهد الادارة العامة المهندس فايز النهار، ان مهمة المعهد هي تطوير وتنفيذ برامج تدريبية متخصصة ومعتمدة مبنية على أسس علمية تواكب التطورات العلمية والادارية وتصب في تحقيق الأولويات والخطط الوطنية، اضافة الى عقد الورشات والمؤتمرات واللقاءات والندوات العلمية والادارية، بهدف بناء القدرات المؤسسية ورفع كفاءة موظفي القطاع العام واعدادهم علميا وعمليا.

زر الذهاب إلى الأعلى