قلق أممي من تزايد رحلات اللجوء عبر المتوسط

هلا أخبار – أعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الأربعاء، عن قلقها البالغ أزاء تزايد أعداد اللاجئين الذين يخوضون رحلات خطرة باتجاه البحر المتوسط، محاولين الوصول إلى أوروبا.

ولفتت المفوضية إلى وفاة أكثر من 1064 شخصا في وسط وغرب البحر المتوسط خلال عام 2020، بعد تصاعد الصراعات والنزوح في منطقة الساحل الأفريقية، وتزايد عدد الوافدين عبر البحر إلى جزر الكناري.

ونقل الموقع الرسمي للأمم المتحدة، عن بيان للمفوضية، إن العنف في منطقة الساحل قد أجبر نحو 9ر2 مليون شخص على الفرار من ديارهم، ومع عدم وجود آفاق لتحقيق السلام والاستقرار، يُتوقع زيادة هذا العدد.

المبعوث الخاص لمفوضية شؤون اللاجئين فينسيت كوتشيتيل، افاد بان المهاجرين واللاجئين يروون قصصا مروعة عما تعرضوا له من وحشية وانتهاكات على الطريق إلى البحر المتوسط. وأضاف أن الكثيرين منهم تعرضوا، بيد المهربين والمتاجرين بالبشر، من انتهاكات واستغلال واغتصاب وأحيانا القتل أو تركهم ليلقوا حتفهم.

وتسعى المفوضية لحشد حوالي 100 مليون دولار لتعزيز جهود حماية اللاجئين في الدول الأفريقية وعلى طول الطريق إلى البحر المتوسط.

وشددت على أهمية توفير بدائل آمنة لتلك الرحلات الخطرة في البحر التي تتسم بالانتهاكات والموت. (بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى