كريشان: مخطط شمولي لحل مشاكل التنظيم

هلا أخبار – زار نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية، توفيق كريشان، اليوم الخميس، بلديات الجيزة والموقر وسحاب ضمن سلسة الزيارات التي يقوم بها على البلديات.

واستمع الوزير كريشان، خلال الزيارة، التي رافقه فيها أمين عام الوزارة المهندس حسين مهيدات، ومساعد الأمين العام لشؤون الخدمات الدكتور بكر الرحامنة، ومديرة هندسة البلديات لمحافظة العاصمة، المهندسة رويدا الهباهبة، ومدير التنظيم، المهندس باسم البواليز، من رؤساء البلديات الثلاث لأهم الإنجازات التي تمت خلال الفترة السابقة، وإلى التحديات التي تواجههم في العمل البلدي، وأهم مطالبهم.

وقال كريشان إن هذه الزيارات تأتي تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك في المتابعة الميدانية، والتواصل مع المواطنين على أرض الواقع، للعمل على مواجهة التحديات وحل مشاكلهم، مؤكداً أهمية دور البلديات، التي تعتبر اللبنة الأولى للديمقراطية، ولها دور سياسي وتنموي، إضافةً إلى دورها الخدمي، داعياً إلى الاستثمار مع القطاع الخاص لإنجاح استثمار البلديات.

وفيما يخص مشاكل التنظيم، أكد أن الوزارة تعكف على إعداد مخطط شمولي لكافة مناطق المملكة، والذي سيكون له دور كبير في حل العديد من المشاكل خاصة ما يتعلق بالتنظيم، والتعدي على الرقعة الزراعية التي بدأت تتقلص في الآونة الأخيرة على حساب العمران والمنشآت الصناعية، مؤكداً أهمية عدم تفتيت ملكية الأراضي، على حساب القطاعات الأخرى.

واستمع كريشان، خلال زيارته إلى عمّال الوطن وأهم مطالبهم وضرورة دعمهم، حيث سيتم تزويدهم بلباس جديد مع كافة التجهيزات اللازمة لهم، مبيناً أنه سيتم العمل على تثبيت كافة عمال الوطن والعمل على تحسين أوضاعهم المعيشية ومكانتهم الاجتماعية.

وقالت رئيس لجنة بلدية الجيزة المهندسة مي المجالي، إن البلدية تتألف من 9 مناطق مكونة من 38 قرية ويبلغ عدد السكان 85 ألف نسمة بما فيهم مخيم الطالبية، وتحوي العديد من التجمعات الصناعية مثل القسطل والمشتى،وعدد من الجامعات الخاصة، وبلغت النفقات 318ر5 مليون دينار، وبلغت نسبة الرواتب 45 بالمئة والمكافآت 10 بالمئة.

وبينت أن البلدية تحتاج إلى ضاغطات للنفايات وملعب بلدي، وحل إشكالية شركة الكهرباء مع البلدية.

وطالب نائب رئيس بلدية الجيزة حمزة الدهامشة بتطبيق القرار البلدي الصادر بتاريخ الأول من تشرين الثاني 2020 والمتضمن إنشاء مبنى رئيسي للبلدية، مبيناً أن البلدية تملك قطعة أرض قريبة من المبنى المستأجر الحالي. كما طالب الدهامشة بشمول المنطقة الواقعة ضمن حدود البلدية داخل التنظيم، بهدف تعبيد الشوارع المصنفة حالياً خارج التنظيم، والتي تشكل تحدياً أمام أعضاء المجلس البلدي.

وأوضح ان للبلدية شواغر وظيفية من قبل جائحة كورونا، وتم إيقافها مع قرار وقف التعيينات، مطالباً بفتح باب التعيين في البلدية، وذلك في ضوء وجود مخصصات مالية.

وقال رئيس بلدية الموقر مفلح الخضير، إن مساحة بلدية حدود الموقر تبلغ 253 كم وتضم 12 منطقة، ويبلغ عدد سكانها 91119 نسمة، مبيناً أن البلدية أنجزت العديد من المشاريع منها حديقة وملعب بقيمة 160 ألف دينار في منطقة الذهيبة الغربية، وصيانة دوار الرجم الشامي والموقر، وتم طرح عطاء إنشاء ملاعب وآخر لتنفيذ شبكة لتصريف المياه.

وطالب الخضير باستكمال ما تبقى من حصة البلدية من المحروقات، وأن تكون عوائد التنظيم على الجزء المستغل، والموافقة على شراء الخدمات، وزيادة عمال الوطن حيث يبلغ العدد الحالي 90 عاملاً منهم 85 أردنيين.

وعرض رئيس بلدية سحاب الدكتور عباس المحارمة إنجازات البلدية من مشاريع مثل إنشاء مجمع تجاري في وسط المدينة بالشراكة مع القطاع الخاص والذي وفر 60 فرصة عمل، وإنشاء قاعة متعددة الأغراض بالتعاون مع مجموعة من الشباب القادة، والتعاون مع منظمة العمل الدولية لتوظيف 236 شخصاً من الأردنيين واللاجئين السوريين بدعم من بنك الإعمار الألماني حيث يوجد في مدينة سحاب حوالي 45 ألف لاجئ سوري.

وعرض المحارمة أهم المطالب والتي تمثلت بتعديل التشريعات التي تنظم عمل مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية، حيث أنها تحتكم لقانون خاص ولا تستفيد منها البلدية، وبحاجة إلى دعم وتأهيل الملعب البلدي بقيمة 750 ألف دينار، وكذلك حل إشكالية شارع الستين مع وزارة الأشغال.

وفي نهاية الزيارة، أكد الوزير كريشان تشكيل لجنة للوقوف على جميع مطالب وتحديات البلديات وضرورة العمل على حلها بأسرع وقت ممكن.

زر الذهاب إلى الأعلى