الدينار يتصدر قائمة العملات الأكثر طلبا في سوق الصيرفة المحلي


هلا اخبار – احمد النعيمات

أكد رئيس جمعية الصيارفة علاء ديرانية ان الدينار الاردني يتصدر قائمة العملات الاكثر طلبا في سوق الصيرفة المحلي، مدعوما بارتفاع حوالات المغتربين الى المملكة.
وقال ديرانية ان النسبة الاعلى لمستويات التحويل منذ بداية العام احتلها الدينار الاردني مقارنة بالعملات الاخرى، مشيرا الى ان علميات التحويل الى اليوان الصيني “الاكثر طلبا” قد تراجعت في سوق الصيرفة المحلي، وذلك للعطلة السنوية لجمهوية الصين التي جعلت الدينار بالمرتبة الاولى في عمليات التحويل.
يشار الى ان إجمالي حوالات المغتربين خلال عام 2014 ارتفع بمقدار 67.1 مليون دينار أو ما نسبته 2.6 % لتصل إلى 2.6 مليار دينار حسب البيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي.
اما بالنسبة لاداء الجنيه المصري بين ديرانية ان مستويات الاقبال على التحويل من الدينار الاردني او الدولار الامريكي الى الجنيه المصري في سوق الصيرفة المحلي فقد شهد تراجعا غير مسبوق، وذلك لضعف قوة صرف الجنيه المصري مقابل العملات الاخرى.
واشار ديرانية الى ان انخفاض معدلات الدولرة بفـــــضل سياسة البنك المركزي، التي كان آخرها تخفيض سعر الفائدة حرك عجلة الاقتصاد الوطني بشكل عام، وساهم في رفع الفائدة على الدينار، وبالتالي توجه حركة الحوالات من العملات العربية والاجنبية الى الدينار الاردني.
اما بالنسبة لاسعار العملات الاجنبية مقابل الدينار فقال ديرانية: ان سعر اليورو سجل 79.8 قرش، اما الاسترليني فسجل 109.110 قرش.
وحول أسعار العملات العربية والأجنبية مقابل الدينار فبلغ سعر صرف اليورو مقابل الدينار 79.8 قرش، وسعر صرف الجنيه الاسترليني 1.091 دينار، ويبــــلغ سعر صرف الليرة السورية قرابة 0.0035 دينار مقابل الدينـــــــار الأردني، ويبلـــــغ ســـــعر صرف الجنـــــيه المـــــــصري 0.0927 دينار.
ويشار الى ان النقد المتداول في المملكة ارتفع بمقدار 194 مليون دينار خلال الأحد عشر شهرا الأولى من العام الماضي لتسجل 3.8 مليار دينار في نهاية تشرين الثاني الماضي، وذلك مقارنة مع ارتفاع بلغ 409.5 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.
وجدير بالذكر البنك المركزي قرر تخفيض اسعار الفائدة على مختلف ادوات سياسته النقدية؛ حيث تم تخفيض سعر فائدة على ادوات السياسة النقدية ربع نقطة مئوية الشهر الماضي.
وقال البنك المركزي انه تم تطوير أدوات إدارة السيولة وبما يمكن البنوك من إدارة سيولتها بكفاءة وفعالية من خلال قيام البنك المركزي بإصدار شهادات إيداع بالدينار لآجال وأحجام محددة، وبالوقت الذي يراه مناسبًا، بهدف استقطاب جزء من السيولة لدى البنوك بمزادات سعرية ضمن مدى تسعيري يحدده البنك المركزي في الشروط المعلنة لهذه الأداة.
واضاف “المركزي” انه سيستمر بقبول السيولة التي ترغب البنوك في إيداعها – بعد الاكتتاب في شهادات الإيداع – في نافذة الإيداع بالدينار لليلة واحدة وبمبادرة منها وعلى أساس سعر الفائدة الذي يحدده البنك المركزي، مؤكدا في بيان سابق استمرارية ضخ السيولة للبنوك وبمبادرة منه من خلال مزادات اتفاقيات إعادة الشراء لأجل أسبوع أو أكثر وبسعر فائدة يتحدد استنادا لسعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي، ويبقى البنك المركزي مستعدا لعقد اتفاقيات إعادة شراء لأجل ليلة واحدة مع البنوك وبمبادرة منها.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق