تنامي “عمالة الأطفال”.. و”العمل” تدعو للضغط على الأهل


هلا أخبار – محمد الهباهبه

خمش لـ”هلا أخبار” : الاسباب مادية , والاهل يعتبرون عمل الطفل ايجابياً

الطيب : تفعيل دور الحاكم الاداري على أهل الطفل حتى يتوقف عن العمل

تنامت ظاهرة عمالة الاطفال في الاردن بشكل ملحوظ بالسنوات الاخيرة في ظل الوضع الاقتصادي والمادي الصعب .

ويكفيك أن تذهب الى مخبز او الى كراج لتصليح السيارات لترى اطفالاً دون سن 18 تاركين مدارسهم ومنهمكين بالعمل.

وبلغ عدد الاطفال العاملين 33 الفاً  حسب أخر احصائية اجرتها دائرة الاحصاءات العامة في العام 2007 , ولغاية الان لا يوجد قاعدة بيانات وطنية لعمالة الأطفال لمعرفة فيما إذا كان هنالك انخفاض في الأردن أم لا.

ومع انشاء مركز دعم اجتماعي تابع لوزارة العمل وبالتعاون مع الصندوق الاردني الهاشمي , للحد من ظاهرة عمل الاطفال وإعادة تأهيلهم اكاديمياً ومهنياً , يرى رئيس قسم علم الاجتماع بالجامعة الاردنية الدكتور مجدي الدين خمش أن اعداد الاطفال العاملين في بأزدياد.

وعزى خمش في حديثه لـ”هلا أخبار” الى نسب الانجاب العالية عند الاسر محدودة الدخل , مما يضطرهم الى ارسال اولادهم الى العمل وهم اطفال .

واضاف أن السبب الرئيسي لعمل الاطفال هو المادي يليه التعثر بالدراسة والتخلص من قيود المدرسة وتعلم صنعة جديدة , مبيناً أن الامر في هذه الحالة يعتبر ايجابياً بالنسبة لاسرة الطفل.

وعلى الرغم من منع قانون العمل الاردني لتشغيل الاطفال اكدت شيرين الطيب مسؤولة عمل الاطفال في وزارة العمل لـ”هلا أخبار” “أن القانون لم يمنع الاهل من تشغيل ابنائهم وأن الاجراءات المتخذة ليست رادعة لهم وللطفل نفسه”.

ودعت الطيب الى تفعيل دور الحاكم الاداري على أهل الطفل حتى يتوقف عن العمل .

وفيما يخص الحلول لهذه الظاهرة قالت الطيب أن وزارة العمل تسعى من خلال برامج التشغيل المختلفة إلى تقديم خدمة التشغيل لذوي الطفل من البالغين القادرين على العمل كأحد البدائل عن الدخل الذي كان يحصله الطفل لأسرته.

بينما دعا الدكتور خمش الى تعديل النظام التعليمي لتصبح التخصصات المهنية تدرس من الصفوف الاعدادية مقابل اجر محدود لكل من يدرسها , للحليولة دون ذهاب الطفل الى العمل.

وحدد “الاطار الوطني لمكافحة عمل الاطفال” الذي صدر عن المجلس الوطني لشؤون الاسرة في عام 2011 المسؤوليات والادوار لكافة الجهات المعنية وآليات الاستجابة لحالات عمل الأطفال.

وفي ظل هذا الاطار قالت شيرين الطيب أننا نتعاون مع وزارة التربية و وزارة التنمية الاجتماعية للحد من هذه الظاهرة”.

و حسب التعريف الذي قدمته اتفاقية حقوق الطفل المعتمدة من الأمم المتحدة عام 1989 , فإن الاطفال هم جميع الأشخاص الذين لم تتجاوز أعمارهم 18 عاماً.

يذكر أن قانون العمل الاردني منع تشغيل الاطفال دون سن 16 , ونص على ألا يعمل الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عاما أكثر من 6 ساعات في اليوم، وفرض غرامة قدرها 500 دينار على أصحاب العمل المخالفين في حال تم ضبطه متلبساً بتشغيل الأطفال.

 

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق