القائمة الخضراء تعلن برنامجها وقائمة مرشحيها لانتخابات مجلس نقابة الاطباء

هلا أخبار

اعلنت قائمة التجمع النقابي المهني “القائمة الخضراء” في نقابة الاطباء عن اسماء مرشحيها وبرنامجها لانتخابات النقابة التي ستجري في 24 نيسان المقبل مؤكدة عزمها التصدي للتحديات التي تواجه المهنة من خلال مجلس يضم كوادر اثبتت قدرتها في مجال العمل المهني والنقابي والوطني.

وضمت القائمة التي تمثل تحالف اليساريين والقوميين ومستقلين كلا من الدكتور احمد العرموطي لمركز النقيب، ولعضوية مجلس النقابة الاطباء: مها فاخوري ومصطفى العبادي وعلي السعد ونعيم ابونبعة وموسى التعمري ومهنا خطاب وباسم غرايبة وماجد نصير وصدام الشناق ومظفر الجلامدة وبركات شنيكات ومرشح مكتب النقابة في القدس نظام نجيب.

وعن برنامج القائمة قال الدكتور العرموطي في مؤتمر صحفي عقد في مجمع النقابات المهنية اليوم السبت انه يتعامل مع التحديات التي تواجه النقابة والتي من بينها اعادة اللحمة للعمل النقابي واشراك جميع الاطياف النقابية في العمل.

واكد ان القائمة ستتصدى لمشكلة البطالة بين الاطباء مشيرا الى ان من بين المشاكل التي بدأت تبرز في النقابة وجود نحو الف طبيب جديد على قائمة انتظار الوظيفة في ديوان الخدمة المدنية، الامر الذي يتطلب ايجاد فرص عمل للاطباء الجدد.

وشدد على تحسين دخل الاطباء في وزارة الصحة وزيادة عدد الاطباء الاختصاصيين في الوزارة، خاصة انها تعالج نحو 80 بالمئة من المواطنين الامر الذي يتطلب تعزيز كوادرها الطبية العامة والاختصاصية من خلال الابتعاث الداخلي والخارجي.

واشاد الدكتور العرموطي بتجربة الطبيبات في مجلس النقابة وقال ان هذه التجربة هي الاولى والتي اكدت من خلال عضوة المجلس الدكتور مها الفاخوري قدرة الطبيبات على التصدي للعمل النقابي والمهني والوطني باقتدار.

واشار الى ان القائمة الخضراء ضمت هذه المرة كوكبة من الاطباء الشباب الناشطين نقابيا ومهنيا ووطنيا.

كما شدد على حل مشكلة الاطباء غير المسددين لالتزاماتهم المالية للنقابة والتي ادت الى شطب عضويتهم منها والمقدر عددهم بحوالي عشرة الاف طبيب، وان يكون الحل من خلال ايجاد مخرج قانوني لهم، خاصة وان عضوية النقابة شرط لممارسة المهنة.

وقال الدكتور العرموطي ان القائمة ستتصدى لمشكلة العجز في صندوق التقاعد الذي يقدر بحوالي 8ر1 مليون دينار، من خلال استثمار اموال وموجودات النقابة من اراضي، ومنح قروض للاطباء، موضحا ان النقابة كانت اول النقابات التي تقدم قروضا للاطباء بلغت قيمتها نحو عشرة ملايين دينار.

وبين ان القائمة ستعمل على ايجاد حلول لقضية الاطباء المؤهلين حملة الشهادات من الخارج بايجاد مسمى وظيفي لهم في وزارة الصحة ومنحهم العلاوة الفنية واعطائهم دورات مكثفة في المجلس الطبي حتى يتمكنوا من اجتياز امتحاناته.

وفيما يتعلق بالمسؤولية الطبية اكد الدكتور العرموطي موقف القائمة بعدم توقيف الطبيب الا بعد ثبوت الخطأ الطبي وايجاد دليل للاجراءات الطبية يكون مقياسا موضوعيا لمدى وقوع الخطا من عدمه.

وطالب باعادة النظر بلائحة اجور الاطباء في القطاع الخاص لتشمل اجراءات طبية حديثة خاصة ان اللائحة لم تعدل منذ العام 2008، ومنع تغول شركات التأمين على الاطباء.

ولفت الى اهمية ايلاء موضوع التعليم الطبي المستمر لاطباء الامتياز والمقيمين من خلال مكز التدريب والتأهيل في النقابة داعيا الى تطوير قدرات الاطباء العامين العاملين في القطاع الخاص ليصبحوا اطباء اسرة اسوة بما هو معمول به في الدول المتقدمة.

واكد اهتمام القائمة بالاطباء المغتربين والذين يقدر عددهم باكثر من ثلاثة الاف طبيب، وسعيها لان يكون للنقابة مكاتب ارتباط لها في الدول التي يوجد فيها اطباء اردنيون والتواصل معهم مؤكدا اهمية الحفاظ على القطاع الصحي العام ودعم موازنة وزارة الصحة لتتصدى لدورها في تامين الخدمات الصحية للمواطنين.

يذكر ان 13 طبيبا ترشحوا لمركز النقيب 83 لعضوية مجلس النقابة عند اغلاق باب الترشح للانتخابات.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق