العناني : وضع الاقتصاد الاردني ليس خطير


هلا أخبارقال العين الدكتور جواد العناني إنه لا بد من أن تصدر الموازنة بقانون لتكون ملزمة في نفقاتها الجارية للحكومة.

وأوضح العناني في محاضرة بجامعة إربد الأهلية اليوم الاثنين، كيفية تحديد النفقات التي تلتزم بها الحكومة، وكيفية تقدير الحصول على الإيرادات والتي من أهمها مصدر ضريبة الدخل.

واضاف انه ومنذ تشكيل الدولة الأردنية، كانت نفقات الحكومة اكبر من إيراداتها، وهذا ما يظهر دائماً في عجز الموازنة والذي يُغطى بالمساعدات من خلال الدعم الخارجي للمملكة، ولكنها لم تكفي العجز القائم والمتنامي، لذلك لجأت الحكومة إلى القروض السهلة بفوائد متدنية تغطى بكفالات دولية، إضافة إلى القروض الداخلية والتي تشكل ثلثي القروض الإجمالية.

وبين أن وضع الاقتصاد الأردني ليس بالخطير كما يتصوره البعض، ولكن القروض دوماً تقلق الدول والأفراد.

وأكد أهمية الفهم الواقعي لتطبيق الموازنة على ارض الواقع، والأدوار التي تقوم بها الموازنة لإعادة توزيع الدخل، وتحقيق الواجب التنموي للدولة، مبيناً أن على الحكومة أن تنظر بإمعان للسنوات العشر القادمة بخلق مشاريع كبرى في المحافظات، للتكامل مع المشاريع الصغيرة، والشراكة بين القطاعين العام والخاص، من اجل تحقيق الاستثمار والقضاء على مشكلة البطالة.

ولفت الى أن الأردن يمتلك من الطاقات الشابة التي يجب أن تستثمر في المشاريع الزراعية والصناعية والسياحية والانتاجية، مشيرا إلى الطرق التي تستطيع الحكومة الأردنية تقليص العجز وتقليل النفقات.

وقال عميد كلية العلوم الإدارية والمالية في الجامعة الدكتور سالم الرحيمي، ان الموازنة تمثل الخطة المالية التي يتم من خلالها توجيه الجهود لتنفيذ النشاطات المختلفة وضبط أوجه إنفاقها، وأثر ذلك على تحقيق التنمية بما يضمن حُسن مسيرة الوطن، والحياة الكريمة للمواطن والوصول إلى التنمية المستدامة.

وفي نهاية اللقاء الذي حضره رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عزت جرادات ورئيس الجامعة الدكتور محمد الصباريني جرى نقاش موسع حول موضوع المحاضرة. (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق