الكلالدة لـ الأحزاب: الوقت مازال بيدكم

-فيصل التميمي

أكد وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية الدكتور خالد الكلالدة ان على الاحزاب ان يدفعوا بالشباب نحو العمل الحزبي، مبينا :” في حال كان الشباب هم من يتصدرون الاحزاب لما كان هناك حاجة لاي خطط ديموقراطية”، مشددا ان الوقت مازال بيد الاحزاب لتوجيه دفة الشباب.

واشار الدكتور الكلالدة خلال رعايته مندوباً عن رئيس الوزراء الدكتور عبدلله النسور، مؤتمر الشباب الاردني الاول صباح اليوم السبت في البحر الميت الذي نظمه حزب الشباب الوطني الاردني، ان تنظيم مؤتمر وطني للشباب يأتي رسيخاً لدور الشباب في اشراكهم بالدور الحزبي.

وبيّن ان القطاع الوحيد الذي يقدر على التغيير في الاردن هو قطاع الشباب، حيث تحرص الحكومة على تفعيل دورهم، مشيرا الى ان الدور الشباب في الاردن لن يتعمق مالم ترعى الاحزاب شؤون الشباب.

وأكد على ان الاحزاب هي من تستطيع ان ترعى الشباب، وباستطاعتها اشراك الشباب في اعمالها، منوها الى ان الحكومة تريد من الاحزاب ان تكون على مقربة من الشباب دون تعتمد على الحكومة.

ودعا الاحزاب الى تجديد دماء الشباب فيها وزيادة مساهمة الشباب في المسيرة الحزبية، مؤكدا ان الاحزاب هي القادرة على بناء الشباب حزبياً.

وشدد انه في حال كان الشباب هم من يتصدرون الاحزاب لما كان هناك حاجة لاي خطط ديموقراطية، مبينا ان الوقت لازال بيد الاحزاب لتوجيه دفة الشباب.

وقال الوزير الكلالدة، ان الاردن لا يقبل القسمة على أحد الا  الاردن، ورغم ما يجري في المنطقة الا ان الاردن صامداً بفضل الشباب بعيدا عن حمامات الدم.

ونوه الى ان الثورات قد قادها الشباب قبل ان يسرقها اصحاب التنظيمات او اصحاب الاجندات، الا ان الشباب الاردني يملك حكمة كبيرة متوافقة مع القيادة الهاشيمة.

وقال اننا في الاردن لدينا وطن واحد وهو الاردن، وقد تربينا على ان نحتضن الاخوة والاشقاء ولا يحتضننا الاخوة والاشقاء.

وحيا الكلالدة الجيش الاردني الباسل وهو سياج وطن، ونحن على ابواب الاستقلال بيده سلاحا يحمي الوطن وعينه تحمي الوطن من كل حاقدا او من يتربص بالاردن او بالاردنيين.

 

 





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق