المستشفيات الخاصة تعالج 250 الف مريض عربي واجنبي في 2015

 

  • 750 الف شخص بين مرافق ومريض زاروا الاردن العام الماضي

 

هلا-اخبار

ياسر مهيار

كشف رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري، ان عدد المرضى المرضى العرب والأجانب الذين عولجوا في المملكة العام الماضي نحو 250 الف مريض يرافقهم 500 الف مرافق، وبمجموع 750 الف شخص.

وقال لـ”هلا اخبار” أن 750 الف شخص ما بين مريض ومرافق زاروا المستشفيات الأردنية خلال العام الماضي واستخدموا كافة المرافق السياحية كالفنادق والشقق الفندقية والمرافق التجارية وغيرها من القطاعات.

واضاف ان الأردن يعتبر الأردن قبلة العلاج الأولى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا حيث بلغ دخل السياحة العلاجية العام 2015 ما يقارب 1.2 مليار دولار والذي شكل ما نسبته 3.5% من الناتج الاجمالي، وقد فاز الاردن بجائزة أفضل مقصد للسياحة العلاجية للعام 2014.

ومن أهم اسباب نجاح الاردن في السياحة العلاجية، توفر الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة، والاستثمار في المستشفيات الخاصة التي تضاهي افضل مستشفيات العالم، ومجهزة بأحدث التكنولوجيا الطبية وبأعداد كبيرة مما جعل توفير الخدمات الطبية المتميزة يتم بيسر وبسرعة فلا يحتاج المريض للانتظار للحصول على الخدمة، وقد حافظنا على أسعار معقولة ومنافسة تعتبر الأقل مقارنة بالدول المنافسة.

ولضمان جودة الخدمات فقد تم انشاء مجلس اعتماد المؤسسات الصحية HCACوهو الأول من نوعه في الوطن العربي، وهو معتمد من منظمة الاسكوا العالمية، وقد حصلت 17 مستشفى على الاعتمادية من هذا المجلس، بالإضافة الى حصول عشرة مستشفيات على الاعتمادية الدولية JCI.

واكد: إن الأردن كبلد آمن ومستقر سياسيا وتربطه علاقات مميزة مع مختلف دول العالم، والدور الإنساني الكبير الذي يقدمه القطاع الطبي الأردني للاجئين والجرحى والمرضى من دول الإقليم، كل ذلك عزز مكانة الأردن كمركز جاذب للسياحة العلاجية.

وشدد الحموري انه بالامكان زيادة أعداد المرضى الوافدين خلال السنوات المقبلة، وذلك من خلال تذليل العقبات التي تواجه القطاع ومن أهمها الحد من ارتفاع الكلف التشغيلية.

وطالب الحموري الحكومة تخفيض أسعار الكهرباء حيث ان التعرفة للمستشفيات تعتبر الأعلى بين جميع القطاعات الاقتصادية، والعمل على تخصيص موازنة للتسويق الأردن كمركز متقدم للسياحة العلاجية “فلا يجوز أن تبقى جمعية المستشفيات الخاصة هي الوحيدة التي تقوم بهذا الدور”، خاصة أن هنالك دول منافسة تسعى لمضاهاة التجربة الأردنية، ولا بد من إلغاء التأشيرات عن المرضى العرب الراغبين في العلاج في الاردن، وكذلك فإن السفارات الأردنية عليها مسؤولية للتعريف بالمزايا التي يتمتع بها الأردن والتسهيل على الراغبين في العلاج، وعلى القطاعات الأخرى المستفيدة من السياحة العلاجية مثل شركات الطيران والفنادق وغيرها ان تساهم في دعم القطاع.   

وحول إنجازات الجمعية للعام الماضي 2015 أكد الدكترو فوزي الحموري، ان الجمعية نظمت فعاليات مؤتمر السياحة العلاجية الدولي بتاريخ 30 و31/5/2015 بمشاركة 350 مشارك من 28 دولة عربية وأجنبية، حيث ناقش المؤتمر الذي استمر على مدى يومين عدة محاور شملت اليات التسويق الفاعل، الجودة والاعتمادية، ومراكز التميز في الخدمات الصحية، وتجارب الدول المختلفة ومنها امريكا، بريطانيا، ماليزيا وتركيا.

واشاد المشاركين بتطور الخدمات الصحية في الأردن وأن الأردن استحق بجدارة أن يكون المقصد الأول اقليميا في السياحة العلاجية.

كما وقامت الجمعية بالمشاركة في المؤتمرات والمنتديات والمناسبات المحلية والخارجية، حيث رعت الجمعية المؤتمر الرابع عشر للأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات وذلك بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الادارية تحت عنوان “الشراكة بين القطاعين العام والخاص في استدامه الخدمات الصحية”، كما وشاركت في المنتدى الاقتصادي الأردني الإماراتي الأول، وشاركت في منتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الأردني.

كما شاركت الجمعية في المؤتمر الثالث لجودة الرعاية الصحية والذي نظمه مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، وفي ندوة حول التجارة البينية وبرامج التمويل المتاحة ،وكذلك حضور لقاء المصدرين المستوردين العاملين في مجال الأدوية، والمشاركة في مبادرة يوم التغيير والذي نظمه مجلس اعتماد المؤسسات الصحية تحت رعاية سمو الاميرة منى الحسين، والمشاركة في  ندوة أقامتها كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية عن السياحة العلاجية في الأردن وتقييم الأداء للمؤسسات الطبية الأردنية.

وشاركت الجمعية ايضا في الحملة الوطنية الأردنية للتبرع بالأعضاء والذي نظمتها الجمعية الاردنية لتشجيع التبرع بالأعضاء تحت عنوان “من بعدي الحياة، كما وشاركت وبالتنسيق مع المستشفيات  الخاصة الاعضاء في اللقاء مع وفد اقتصادي بلجيكي مهتم بالاستثمار في المملكة بتنسيق من السفارة الاردنية في بروكسل

ومن اهم نشاطات الجعمية في خارج المملكة، مشاركتها في المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية والذي عقد في مدينة فلوريدا – الولايات المتحدة الأمريكية، ورعاية الجمعية لمـعرض السفر الطـبي IMTEC،والذي أُقيم في الإمارات العربية المتـحدة، ومشاركة الجمعية في معرض الصين والدول العربية وذلك استكمالاً لجهود الجمعية  في الترويج للخدمات الطبية والعلاجية المتطورة المقدمة في المستشفيات الخاصة الاردنية والذي عقد في الصين.

كما وشاركت الجمعية في معرض عمان للرعاية الصحية والذي اقيم في سلطنة عمان، وفي المنتدى  الاقتصادي العربي اليوناني في أثينا، وفي معرض اربيل للرعاية الطبية، بالاضافة الى المشاركة في الملتقى الاسباني للسياحة العلاجية.

ومن أبرز انجازات الجعمية، فوز الأردن بجائزة  IMTJبناء على ملف تقدمت به الجمعية والتي أعلن عنها في مدينة دبي خلال حفل توزيع جوائز السياحة العلاجية العالمي الذي نظمته مجلة السفر العلاجي الدولية ومقرها في لندن.

وقد نُظمت هذه المسابقة على هامش مؤتمر السفر الطبي الدولي الذي عقد في مدينة دبي – الامارات العربية المتحدة(IMTEC 2014 – International Medical Travel Exhibition & Conference)، ويعتبر هذا المؤتمر من أهم المحافل المتخصصة في مجال السياحة العلاجية على مستوى العالم ، وتمنح هذه الجائزة من قِبل هيئة تحكيم دولية مكونة من حكام عدة دول منها بريطانيا وأمريكا وماليزيا والمانيا والإمارات وتايلاند والفلبين وتركيا، وهذا دليل واضح على ان الاردن يستحق هذا التكريم وهذه الجائزة.

وقال الاردن ترشح لهذه الجائزة من خلال ملف تقدمت به جمعية المستشفيات الخاصة فقد قدمت الجمعية ملف الأردن لتنافس عدد كبير من دول العالم التي تُقدم خدمات السياحة العلاجية.

كما اعلن في دبي عن فوز الأردن برئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية، حيث تم انتخاب رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري لرئاسة المجلس ، ولأول مرة يتبوأ هذا المنصب شخصية عربية ممثلا عن الاردن وهذا يعزز مكانة الاردن على السياحة العلاجيةز

زجاء ذلك نظراً للدور الكبير الذي تقوم جمعية المستشفيات الخاصة في التعريف والترويج للسياحة العلاجية في الاقليم وفي مختلف دول العالـــم ، والتواجد المستمر في جميع المؤتمرات والمعارض الدولية، حيث أن النجاح الكبير الذي يؤكِّد مكانة الاردن المتقدمة على مستوى العالم كمركز جاذب للسياحة العلاجية يتبوأ المرتبة الأولى على مستوى إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، والمكانة المرموقة التي يتمتع بها الأردن في المحافل الدولية ، والعلاقات الطيبة التي تربط المملكة مع مختلف دول العالم ، والدور الإنساني الكبير الذي يقدمه القطاع الطبي الأردني للاجئين والجرحى والمرضى من دول الإقليم .

واعتبر الحموري أن التجربة الأردنية في مجال السياحة العلاجية تعتبر قصة نجاح تحققت بجهود الأردنيين على مدى عقود متتالية وفي مختلف القطاعات الصحية الحكومية والخاصة ، والبيئة الاستثمارية الجاذبة التي هيأت الفرص للاستثمار في قطاع المستشفيات الخاصة .

ومن انجازات الجمعية، اكد الدكتور فوزي الحموري أنه تم تكريم جمعية المستشفيات الخاصة خلال المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية تقديراً لدور الجمعية الريادي في تنشيط السياحة العلاجية على المستوى الدولي والمساعدة الإنسانية للاجئين والجرحى خلال السنوات الماضية. 

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق