“الاونلاين” يطغى على دعايات الشوارع الانتاخبية


هلا اخبار – محمد الهباهبة – طغت الدعايات الالكترونية للمرشحين لمرشحي الانتخابات النيابية ٢٠١٦، على الدعايات التقليدية بالشوارع.

خبير مواقع التواصل الاجتماعي خالد الاحمد تحدث لـ”هلا اخبار” عن اربعة محاور دفعت المرشحين للاعتماد على الاعلان الكتروني بدلاً من التقليدي.

الاحمد قال إن اول محور هو استهداف المواطنين في ذات الدائرة بالاعلان على مواقع التواصل، مشيراً الى ان هذا الاعلان يكون موجهاً وليس عاماً كما في الشوارع.

ولفت الى أن المحور الثاني هو متابعة عمل المرشحين الاخرين على مواقع التواصل، مضيفا أن المحور الثالث هو سهولة هذا الاعلان على عكس الشوارع.

وعن المحور الرابع والاخير، قال الاحمد أن الاعلان على مواقع التواصل يخاطب الشباب بشكل كبير، وهذا ما يهم المرشح -على حد قوله-.

وتساءل مواطنون عن ما هية عزوف الكثير من القوائم والمرشحين عن الاعلانات بالشوارع، على غير ما جرى بالانتخابات الماضية.

واضافوا أن انتخابات التي ستجري في ٢٠/٩، مختلفة كلياً عن ما جرى بالسابق، مستهجنين استمرار تعامل المرشحين بذهنية المرشح الواحد.

متابعين للعملية الانتخابية عزوا ضعف دعاية الشوارع الى عدم فهم القانون، والى اختلاف بين اعضاء القائمة الواحدة حول الية الاعلان (هل ستكون لجميع اعضاء القائمة ان لكل فرد بالقائمة؟)، خصوصاً واننا نرى دعايات لاشخاص بعينهم دون اعضاء قوائمهم.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق