السفير ثروت: اللجنة المشتركة الاردنية المصرية الأنجح عربيا


 

 هلا اخبار- وصف السفير المصري في عمان خالد ثروت اللجنة الاردنية المصرية المشتركة بأنها من انجح اللجان العربية المشتركة ان لم تكن انجحها على الإطلاق.

وقال السفير المصري في تصريحات لـ هلا اخبار عشية انعقاد اجتماعات اللجنة العليا الاردنية المصرية المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين في القاهرة الثلاثاء، ان اللجنة المشتركة التي تنعقد بشكل دوري نموذج يحتذى في العلاقات البينية العربية ، واصفا العلاقات الاردنية المصرية بالممتازة وعلى كافة المستويات.

واوضح ان اللجنة ستبحث في كافة قضايا التعاون الثنائي بين البلدين وعلى مختلف الصعد الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والامنية والسياسية.

 واشار الى ان اللجنة تنعقد بعد اعداد جيد لها حيث تبادلت الوفود الوزارية الاردنية والمصرية الزيارات خلال الفترة الماضية للتحضير لاجتماعات اللجنة.

واكد انه سيتم خلال الاجتماعات التوقيع على عدد من الاتفاقيات وبرامج التعاون بين البلدين في عدة مجالات.

 وفيما يتعلق بمطالب الاردن بان يكون ميناء طابا القريب من العقبة معبرا ومنفذا حدوديا رسميا بين البلدين لتسهيل حركة النقل ، اكد السفير المصري استعداد بلاده لتنفيذ المطالب الاردنية  في مجال النقل لتنشيط الحركة التجارية والسياحية بينهما، مشيرا الى ان تنفيذ ذلك يحتاج الى دراسات وموافقات من جهات امنية وجمركية.

وفيما يتعلق بالعمالة المصرية في الاردن اكد السفير المصري وجود تنسيق اردني مصري عال فيما يتعلق بهذه القضية، وقال انه ومنذ  ان بدأ مهام عمله في الاردن عام 2012 وهو في تنسيق واتصال مستمر مع المسؤولين في وزارة العمل، مشددا على ان بلاده تتفهم حق الجانب الاردني في ضبط سوق العمل وضمان الاقامة الشرعية لكافة الوافدين الى اراضي المملكة بما فيها العمالة المصرية.

 واشار الى انه وبالتعاون مع وزارة العمل تم وخلال السنوات الماضية تحديد فترات للعمالة المصرية لتصويب اوضاعها بما بتماشى مع القوانين الاردنية، غير انه قال ان هناك بعض الاشكالات لا تزال تواجه العمالة المصرية في الاردن وانه بالتنسيق والتعاون المستمر بين البلدين يمكن حل هذه الاشكالات.

 ويتوجه رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي يوم غد الثلاثاء الى القاهرة على راس فريق وزاري ليتراس الوفد الاردني في اجتماعات اللجنة العليا الاردنية المشتركة والتي تنعقد على مدار يومين فيما يتراسها المهندس اسماعيل شريف عن الجانب المصري.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق