الدعجة يطالب برفع الحد الأدنى للأجور

هلا اخبار – محمد ابو حميد –  قال النائب مرزوق الدعجة إن  الحكومة نسيت بأن الثقة اصبحت مفقودة بين الشعب والحكومات المتعاقبة بسبب الوعود الكاذبة بسبب الحكومات السابقة وغياب الشفافية والمصداقية وتفشي الفساد والمحسوبية وغياب العدالة الاجتماعية.

واكد في كلمته امام مجلس النواب خلال مناقشة البيان الوزاري للحكومة أنه النواب سيمارسون دورهم الحقيقي الذي كفله الدستور من حيث الرقابة على المال العام ومحاربة الفساد والفاسدين والعابثين بمقدرات الوطن ومحاسبة كل من يحاول ان يتطاول على المال العام بغير حق بكل قدرة واقتدار.

وتساءل “إلى متى يبقى المواطن الاردني هو الفريسة والضحية ويبتلع القرارات المجحفة بحقه وحق المواطن والوطن، فالمواطن لا يجب ان يكون مواطنا عندما يتعلق بالضرائب ورفع الرسوم، ويكون غريبا عندما يتعلق الامر بابسط حقوقه المعيشية؟“.

 وقال إن الشعب ضاق ذرعا بمن وصفوا انفسهم بانهم عباقرة الاقتصاد واصحاب الحلول السحرية، ما ادى الى عجز في الموزانات وارتفاع المديونية وفقر وبطالة تعدت المعايير كافة.

وتساءل الى متى سيبقى ابن الوزير وزيرا والحراث حراثا لقد هاجر الشباب الاردني وغابت الكفاءات وامتلأت السجون بالسيدات، فأي عدالة تتحدث عنها؟“.

وانتقد ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب حتى تحطمت اماله امام ديوان الخدمة حيث بات 350 الف شاب اردني سجلوا للديوان للتوظيف، وهنالك مثلهم لم يتقدموا بطلبات توظيف.

وطالب برفع الحد الأدنى للأجور بما لا يقل عن 300 دينار وهو رقم مخجل حيث أنه اصبح لا قيمة له، وطالب برفع قيمة رواتب المتقاعدين الذين خدموا الدولة الاردنية من المدنيين والعسكريين.

وطالب بدعم القوات المسلحة واجهزتنا الامنية التي تهسر على امن الوطن لتوفير حياة كريمة لهم نظير جهودهم الكبيرة في حماية الشعب.

 وقال إن العملية التربوية بحاجة الى مراجعة شاملة وتطوير البنية التحتية في المدارس واعادة الهيبة للمعلم ودعم نقابتهم الشرعية والعمل على تشكيل لجنة وطنية تشارك بها الاطياف ذات العلاقة للنظر بالتعديلات التي طرأت على المناهج للخروج بتعديلات توافقية بما لا يتعارض مع عقيدتنا الاسلامية ومورثنا الحضاري.

وفيما يتعلق بالمخدرات قال  إن الحديث عن المخدرات وكأنه آفة متفشية بالوطن فإننا لا ننكر وجود المتعاطين والمروجين لكنها لم تصبح ظاهرة لنتداولها بشكل يؤثر على صورة الوطن.

وطالب الحكومة الضرب بيد من حديد دون رحمة أو شفقة ودعم دائرة مكافحة المخدرات لكي تقوم بواجبها خير قيام.

وفيما يتعلق بالدوائر المستقلة قال إن الحكومات  السابقة فرخت هيئات ومؤسسات استنزفت اموال نصف ميزانية الدولة وساهمت بالعجز وقد اسست لتنفيع فئات معينة من المحاسيب وابناء الحيتان، واطالب الحكومة باتخاذ قرار جريء بالغاء الهيئات ودمجها مع الوزارات المختصة بعد ان اصبح عدد اكثر من 60 مؤسسة.

وفيما يتعلق باتفاقية الغاز اوضح أنه لا يعرف  ما هي المصلحة ان نرهن اقتصادنا مع العدو وهل عجزت الحكومة عن ايجاد البدائل من الدول الشقيقة والصديقة، مطالبا الحكومة بتوضيح تفاصيل القضية أمام النواب والشعب.

 





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق