الحباشنة: الصراع العبثي على الملفات الخارجية لا يخدم سوى منظومة الفساد

هلا اخبار- أكد النائب صداح الحباشنة، أن الصراع العبثي على الملفات الخارجية لا يخدم سوى منظومة الفساد.

وقال في بيان أصدره صباح الأربعاء وحصلت “هلا أخبار” على نسخة منه قبل ساعات من تصويت مجلس النواب على الموازنة العامة لعام 2017،: “إن الصراع العبثي على الملفات الخارجية لا يخدم سوى منظومة الفساد ويحاول تزييف الواقع وحرف بوصلة الصراع الوطني مع المتنفذين وأدواتهم لأنه صراع لا يمكن أن يغير شيئا في المعادلات العسكرية والسياسية والإقليمية في المنطقة وعليه يجب علينا الا لتفات إلى الملفات الوطنية وهموم الناس ومستقبل وطننا وأمنه الإجتماعي والإقتصادي والأمني ونتحد على تلك العناوين الجامعة وننبذ كل ما من شأنه تفريق صفوفنا وضعضعة ثقة المواطنيين بنا .”

وأضاف: “يا أبناء الشعب الأردني الحبيب الحكومة اليوم على أعتاب تقرير مصيركم الاقتصادي للعام المقبل وقد أعدت موازنة وإجراءات اقتصادية مجحفة بحقكم تحت حجة عجز مالي بقيمة 450 مليون فرضت من خلاله جملة من الضرائب على السلع والمحروقات ورفع الدعم عن الغاز تلك الإجراءات التي من شأنها تحصيل المليارات من جيوبكم الفارغة بحجة ذلك العجز المالي الذي كان بالإمكان حله باصلاحات اقتصادية قليلة بعيدا عن خبزكم وخبز أطفالكم”.

وتابع قائلا: “في الساعات القليلة المقبلة سيبدأ مجلس النواب التصويت على الموازنة العامة لعام 2017، وعليكم واجب الضغط الشعبي وممارسة دوركم الرقابي على من انتخبتم من نواب لتمثيلكم في المجلس ادعوهم للنداء بأعلى أصواتكم لرفض هذه الموازنة وحاولوا تعزيز كل الأصوات المطالبة بحقوقكم المشروعة في العيش الكريم، طالبوا نوابكم واضغطوا عليهم من خلال الاتصال والكتابة عبر مواقع التواصل والمقالات وكل السبل المتاحة لتوصلوا صوتكم الذي يراد اسكاته”.

واردف قائلا: “للزملاء النواب أقول لكم علينا نبذ كل الخلافات الخارجية وتوحيد الصفوف فمن الإبتذال بمكان أن نسعى لتغيير الواقع السياسي في دول الجوار ونحن عاجزون عن اسقاط المنظومة الفاسدة في وطننا، من المعيب أن ترتفع أصواتنا في المجلس لمحاولة اعطاء الشرعية أو حجبها عن هذا الرئيس أو ذاك في دول الجوار ونحن عاجزون عن فرض شرعية شعبنا وصوته ومطالبه أمام حكومة مستهترة ظالمة”.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق