الملقي: القمة العربية فرصة لإعادة تفعيل العمل العربي

هلا أخبار – اكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي بأن القمة العربية المقبلة التي سيستضيفها الأردن في التاسع والعشرين من آذار المقبل تشكل فرصة لاعادة تفعيل العمل العربي المشترك واللحمة للامة العربية والبناء على الثوابت والمصالح العربية المشتركة.

جاء ذلك إستقباله الأربعاء في مكتبه وزير خارجية مصر سامح شكري وبحضور وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي والسفير الاردني لدى القاهرة علي العايد والسفير المصري في عمان طارق عادل، حيث تركز الحديث حول إستعدادات المملكة لاستضافة القمة العربية المقبلة.

وبحث رئيس الوزراء مع وزير الخارجية المصري العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتطورات الاوضاع في المنطقة والتحديات التي تواجه الامة العربية والاستعدادات الجارية لعقد القمة العربية نهاية الشهر المقبل في عمان.

واكد رئيس الوزراء ان جمهورية مصر العربية تشكل عمقا استراتيجيا لنا في الاردن، وان استقرار مصر من استقرار الاردن، لافتا الى حرص الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك على تعزيز العلاقات الاردنية المصرية وصولا الى مرحلة التكامل بين البلدين الشقيقين وعلى مختلف الصعد.

وأكد الملقي أن الامة العربية تمر بمرحلة توجب عليها البدء بحوار معمق على جميع القضايا الاساسية وتحديد الاولويات واستنادا الى الجوامع والمصالح المشتركة التي تربطها منبها بأن الامة العربية اذا لم تخطط بنفسها لمستقبلها سيخطط الغير بالنيابة عنها.

ولفت رئيس الوزراء الى ان القمة العربية التي يستضيفها الاردن سيتبعها سنة كاملة من العمل المتواصل والزخم الذي سيقوده جلالة الملك عبدالله الثاني لتعزيز العمل العربي المشترك.

واشار الملقي الى ان التغيرات على مستوى العالم تفرض على الدول العربية تنسيق خطابها لما فيه مصلحة المنطقة العربية وقضايا المنطقة وشعوبها.

واكد رئيس الوزراء ان الاردن ومن خلال ترؤسه اعمال القمة العربية سيبذل كل جهد ممكن لاعادة الزخم للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية لافتا الى ان العديد من المشاكل والتحديات سببها غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية.

من جهته اعرب وزير الخارجية المصري عن ثقته بقدرة جلالة الملك عبدالله الثاني ومن خلال رئاسته للقمة العربية على تعزيز العمل العربي المشترك والتعبير عن الفكر العربي والتحديات التي تواجه الامة العربية واليات ايجاد حلول لها، مؤكدا دعم مصر للقمة العربية وضمان خروجها بقرارات هامة تخدم الدول العربية وشعوبها.

وتطرق الحديث خلال اللقاء الى تفعيل دور وعمل جامعة الدول العربية حيث اكد الملقي بهذا الصدد على اهمية اعادة بناء التوجه العربي الواحد وتفعيل مؤسساته.

واطلع رئيس الوزراء، وزير الخارجية المصري على القرار الذي اتخذته الحكومة مؤخرا لتنظيم سوق العمل الذي اصبح يعاني من اختلالات هيكيلة كبيرة مؤكدا ان العمالة المصرية في الاردن ملتزمة ومحترمة ويتم التعامل معها بكل كرامة.

واشار الى ان الحكومة ستمنح العمالة التي ليس لديها تصاريح عمل فترة شهرين لتصويب اوضاعها، داعيا السفارة المصرية في عمان الى توعية العمالة المصرية وتحفيزها بالحصول على تصاريح العمل ضمانا لحقوقها.

وابدى وزير الخارجية المصري تفهمه للاجراءات التي يتخذها الاردن لتنظيم سوق العمل، مؤكدا ان السفارة المصرية بعمان ستعمل على التواصل مع العمالة المصرية في الاردن لتصويب اوضاع المخالفين.

واعرب عن تقديره للدعم والتنسيق المتبادل بين البلدين، مؤكدا تطلع مصر لمزيد من التعاون مع الاردن.

واكد رئيس الوزراء ووزير الخارجية المصري اهمية الاستمرار بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه من مجالات التعاون خلال اجتماعات اللجنة العليا الاردنية المصرية المشتركة التي عقدت اجتماعاتها في القاهرة العام الماضي.-(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق