بعد خروج الملقي..”النواب” يؤجل مناقشة قرارت رفع الأسعار

 هلا أخبار – محمد أبو حميد – صوت مجلس النواب الثلاثاء على تأجيل جلسة مناقشة قرارات الحكومة برفع الأسعار، إلى حين تسليم تقرير اللجنة النيابية المكلفة بمتابعة قرارات الحكومة الأخيرة برفع الأسعار.

وصوت النواب على مقترح من النائب مصلح الطراونة الذي طلب تأجيل الجلسة بسبب غياب رئيس الوزراء عن مجريات الجلسة، ولحين تسلم المجلس لتقرير اللجنة النيابية المكلفة بمتابعة قرارات الحكومة الأخيرة برفع الأسعار.

وقال النائب الطراونة، “نعلم أن رئيس الوزراء غادر لمهمة استقبال أحد ضيوف المملكة، القادم للقاء مع جلالة الملك عبد الله الثاني”، في إشارة إلى الرئيس اللبناني ميشيل عون والذي من المفترض أن يبدأ زياة رسمية إلى المملكة الثلاثاء .

وأضاف الطراونة: “وكي لا يكون حديثنا وكأنه استعراض أمام الشاشات، أطلب التصويت على تأجيل المناقشة”.

وفشل مقترح الطروانة في المرة الأولى ، إلا أن النائب أحمد الصفدي طلب إعادة التصويت، ليحصل المقترح على (68) صوتاً من أصل (104) عدد الحضور، بحسب ما أعلن رئيس مجلس النواب بالإنابة خميس عطية.

وبعدها قال النائب عبد الله العكايلة إن تأجيل النقاش، يضع المجلس في صورة سخرية أمام الشارع الأردني، إذ لا يعقل أن يتم التأجيل بعد أن قدم المجلس مذكرة بأغلبية نيابية تطالب بمناقشة  قرارات رفع الأسعار مع الحكومة، إلا أن النواب مضى في قراره وأعلن عطية تأجيل الجلسة.

وكان المجلس صوت في مستهل الجلسة على سرية عقد الجلسة، بعد رفض المذكرة النيابية الموقعة من (13) نائباً، والتي تطالب بتحويل جلسة مناقشة رفع الأسعار إلى جلسة إلى سرية، لتبدأ بعد ذلك مناقشات النواب بتخصيص مدة دقيقتين لكل نائب.

واستهل النائب  أحمد الهميسات كلمات النواب قائلاً: إن قرارات الحكومة مست الطبقتين الوسطى والفقيرة، لافتاً إلى أن مجلس النواب قدم مقترحات لتجنب رفع الأسعار وعلى الحكومة اتباعها، منها محاربة التهرب الضريبي، اعطاء حوافز لمستثمري قطاع غزة، ومخالفة المتهربين من رسوم تصاريح العمالة الوافدة.

وانتقد الهميسات تهجم بعض النواب السابقين على المجلس الحالي.

فيما قال النائب ابراهيم البدور إن المطلوب التعاون كرجال دولة وان لا تعامل بالفزعة، مطالبا بتشاركية كاملة في القرارات بخاصة الأسعار لانها تمس الجميع، ودراسة أي قرار تتخذخ الحكومة من مختلف النواحي.

وطالب الحكومة الابتعاد عن فرض أي ضرائب جديدة، مع علمنا أن الحكومة مضغوطة، لكن عليها بحث سبل أخرى.

بدوره وجه النائب صداح الحباشنة النقد لرئيس الوزراء ولسياسة الحكومة برفع الأسعار، قائلاً “إن سياسات الحكومة برفع الأسعار وفرض الضرائب تجاوزت 3 مليار دينار ، وهو مخالف لما ادعته  الحكومة بأن حاجتها للإصلاحات الضريبة تأمين مبلغ 450 مليون دينار”.

وأضاف موجها حديثه لرئيس الوزراء د.هاني الملقي: الحكومة تجاوزت كل الخطوط الحمر أنت يا ملقي رح تدهور البلد وتقضي علينا وتقضي على الشعب الأردني .أرحم الشعب الأردني,. انت من أول ما جيت كانت مصايب البلد من وراك.اتق الله بالشعب الأردني”.

وبعد حديث الحباشنة، غادر رئيس الوزراء الجلسة، ليحول رئيس مجلس النواب بالإنابة خميس عطية الحديث من النائب الحباشنة إلى النائب وفاء بني مصطفى.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق