فاخوري: يجب مواصلة دعم الأردن لتحمل أعباء اللجوء

هلا أخبار – بحث الفاخوري وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري  مع نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون السكان واللاجئين والهجرة السيد سيمون هنشاو سبل دعم وتعزيز آفاق التعاون الثنائي بين الجانبين الأردني والأمريكي.

 وأشاد الفاخوري في بداية الاجتماع بالعلاقة المتميزة التي تربط الأردن بالولايات المتحدة والشراكة الاستراتيجية والتاريخية بين البلدين ومشيراً إلى أن الدعم المتواصل الذي تقدمه الولايات المتحدة إنما يأتي  لدور الأردن المحوري وجهود الأردن بقيادة جلالة الملك في الالتزام بالإصلاح الشامل والمتدرج والمستدام وفي تحقيق الأمن والسلام والاستقرار وفي محاربة التطرف والارهاب ووار الاديان.
وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي ان أزمة اللاجئين السوريين في الأردن لم تعد تعني التعامل مع حل سريع وإنقاذ أرواح فقط، بل أصبحت تتحول الى مسألة “منعة”.

وقال الفاخوري، إن الأردن وصل حد الإشباع فيما يتعلق بقدرته على الاستمرار في تحمل أعباء استضافة اللاجئين السوريين، نيابة عن العالم، وأن استمرار المجتمع الدولي في تنفيذ التزاماته بتقديم الدعم الكافي للمملكة يمكن الأردن من تعزيز منعته وبالتالي الاستمرار بتقديم الخدمات، وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي أهمية استدامة زخم العمل ما بعد مؤتمر لندن ومواصلة دعم الأردن وزيادة التمويل، لمواجهة التحديات المتزايدة.

وبحث الجانبان خلال الاجتماع سير العمل في العقد مع الأردن وفي دعم خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية للأعوام 2017-2019 والتي رفعت رسميا إلى المؤتمر الدولي الذي عقد في العاصمة الفنلندية هلسنكي الشهر الماضي بعد ان اقرتها الحكومة خلال الاجتماع التاسع لاطار دعم الاستجابة للازمة السورية الذي عقد في عمان بمشاركة ممثلي المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة.

واضاف أن الخطة اعتمدت رسميا كمرجعية الوطنية الوحيدة لتحديد احتياجات الاستجابة للأزمة السورية.

وأعرب عن تقدير وشكر الحكومة الأردنية للحكومة الامريكية دعمها للأردن ووقوفها إلى جانب المملكة في مواجهة التحديات الناتجة عن الأزمة السورية.

من جانبه اعتبر هنشاو مواصلة دعم الأردن من ضمن أهم الأولويات الامريكية، وأكد على استمرار تقديم المساعدات الإنسانية ودعم المجتمعات المستضيفة للاجئين والتزام الحكومة الامريكية بدعم الأردن، مشيدا بدور الأردن المحوري والنموذجي على مستوى العالم بقيادة جلالة الملك وفي استضافة اللاجئين السوريين. كما قدم شكر وتقدير الولايات المتحدة للاردن حكومة وشعبا على الدور المحوري للأردن وجهوده الاصلاحية والتنموية والانسانية.

وبحث الجانبان   الترتيبات التي تتعلق  بالمؤتمر الدولي الذي سيستضيفه الاتحاد الاوروبي في بروكسل في الربيع لمتابعة مخرجات مؤتمر لندن  والتنسيق اللازم لإدامة الدعم في الفترة 2017-2019 وزيادته بالإضافة إلى دعم الموازنة العامة والتمويل الميسر والدعم النقدي للفئات الأقل حظاً من الأردنيين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق