الجيش العراقي يستعيد قريتين غرب الموصل

هلا أخبار -أفادت مصادر أمنية عراقية بوقوع هجومين انتحاريين استهدفا أحد المطاعم شرقي المدينة، الوقت الذي أعلن فيه قائد عمليات “قادمون يا نينوى”، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، الأحد، نجاح الفرقة التاسعة بتحرير قريتين في الساحل الأيمن للمدينة بعد ساعات قليلة على انطلاق العملية العسكرية.

وقال يار الله في بيان، إن قطعات الشرطة الاتحادية حررت قرية عذبة على طريق الموصل – بغداد وقرية اللزاكة على الطريق القديم حمام العليل -الموصل، وسيطرت على محطة الكهرباء الرئيسية في لزاكة، ورفعت العلم العراقي فوق المباني” عند الأطراف الجنوبية لثاني مدن العراق وآخر معاقل عصابة داعش الارهابية في البلد.

وتعتبر عذبة ولزاكة  آخر بلدتين قبل مطار الموصل الذي لا يزال في قبضة المتطرفين. ويقع المطار والقاعدة العسكرية الملاصقة له عند الأطراف الغربية للموصل، على الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يعبر المدينة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن الأحد، انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة غرب الموصل من عصابة داعش الارهابية، حسب ما جاء في بيان أصدره مكتبه الإعلامي.

وجاء في البيان: “نعلن انطلاق صفحة جديدة من عمليات قادمون يا نينوى لتحرير الجانب الأيمن من الموصل”. وأضاف “تنطلق قواتنا لتحرير المواطنين من إرهاب داعش، لأن مهمتنا تحرير الإنسان قبل الأرض”.

يشار إلى أن الجانب الغربي من الموصل الذي يطلق عليه سكان المدينة الساحل الأيمن، أصغر من حيث المساحة، لكن كثافته السكانية مقارنة بالجانب الشرقي أكثر، ويعد معقلاً تقليدياً قديماً للارهابيين.

وتنتشر قوات تابعة لوزارة الداخلية ومن الشرطة الاتحادية منذ تشرين الثاني في مواقع على الأطراف الجنوبية من مطار الموصل، التي تربط أحياء جنوبية للمدينة بالضفة الغربية من نهر دجلة.

وكانت وزارة الدفاع العراقية، أعلنت السبت، أن سلاح الجو أسقط ملايين المنشورات على غرب الموصل لتحذير السكان من أن معركة طرد عصابة داعش الارهابية على وشك أن تبدأ، وذلك في الوقت الذي بدأت فيه القوات في التحرك في اتجاه المنطقة.

وقالت المنشورات التي نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لوزارة الدفاع إن القوات بدأت في التقدم صوب غرب الموصل.

وذكرت الوزارة في بيان أن “طائرات القوة الجوية العراقية تلقي ملايين المنشورات على الجانب الأيمن من مدينة الموصل التي تتضمن توجيهات وتوصيات إلى المواطنين للاستعداد لاستقبال القوات العراقية لتحرير مناطقهم وتحذير الدواعش لإلقاء السلاح والاستسلام قبل أن يواجهوا مصيرهم المحتوم على يد قواتنا”.

كما نبهت منشورات أخرى المتطرفين إلى ضرورة إلقاء أسلحتهم والاستسلام.

إلى ذلك، نقل مراسل العربية عن مصادر عسكرية أن مقاتلات التحالف الدولي والمدفعية العراقية بدأت منذ مساء السبت قصفا عنيفا على الساحل الأيمن من الموصل، استهدف منصات صواريخ عصابة داعش الارهابية في مناطق مختلفة، تمهيدا لبدء القوات العراقية المشتركة هجوما واسعا من عدة محاور وبإسناد مباشر من التحالف الدولي.

وأعلن التحالف الدولي السبت أن قواته دمرت مبنى في المجمع الطبي الرئيسي غرب الموصل يشتبه في أنه يضم مركز قيادة لعصابة داعش الارهابية. (العربية.نت)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق