السجن 18 شهراً لجندي اسرائيلي قتل جريحا فلسطينياً

هلا أخبار -أصدرت  محكمة عسكرية اسرائيلية الثلاثاء في تل ابيب حكما بالسجن 18 شهراً  على جندي متهم بالاجهاز على فلسطيني جريح في الضفة الغربية المحتلة في قضية تسبب انقساما كبيرا في الدولة العبرية.

ودان القضاة الثلاثة الذين  أصدروا الحكم الجندي ايلور عزريا بالقتل العمد في الرابع من كانون الثاني/يناير. وتقول وسائل الاعلام ان السرجنت البالغ من العمر 21 عاما هو اول جندي اسرائيلي يدان بمثل هذه التهمة منذ 2005.

وطلب القرار الاتهامي طلب حكما بالسجن لمدة ثلاث سنوات على الاقل على الشاب الذي ما زال يمثل ببزته العسكرية محاطا باقربائه ووالدته.

وقال المدعي العسكري نداف وايزمان خلال جلسة في تل ابيب “نعتبر ان العقوبة المناسبة للمتهم يجب الا تقل عن ثلاثة اعوام والا تتجاوز خمسة اعوام”.

واضاف وايزمان ان عزريا “قتل شخصا …”. وقد طلب بتجريد الجندي من رتبته والا تحسم الاشهر التي امضاها في الاقامة الجبرية في قاعدته منذ توقيفه، من العقوبة.

وعزريا متهم بالاجهاز على الفلسطيني عبد الفتاح الشريف برصاصة في الرأس في 24 آذار/مارس 2016 بينما كان ممددا على الارض ومصابا بجروح خطرة بزعم تنفيذه هجوما بسكين على جنود اسرائيليين، من دون ان يشكل خطرا ظاهرا.

وسجل ناشط لحظة اطلاق عزريا رصاصة في رأس الشريف في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة. وانتشر شريط الفيديو بشكل واسع على الانترنت وعرضته قنوات التلفزيون الاسرائيلية الخاصة والحكومية.

واوقف عزريا بعد الحادثة لكنه دفع ببراءته. وقال انه كان يعتقد ان الفلسطيني يخفي تحت ملابسه حزاما ناسفا، كما قال محاموه.

ويؤيد اكثر من ثلثي الاسرائيليين (70 بالمئة) العفو عن عزريا كما افاد استطلاع للرأي.( أ ف ب)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق