ضعف الحركة التجارية يفقد الشيكات المتداولة بريقها محليا

– 30 % تراجع الحركة التجارية بالأسواق المحلية

هلا اخبار –ياسر مهيار –  كشف نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق، ان سوء الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها الأسواق المحلية انعكست على الية التعامل بالشيكات سلبا في الأسواق المحلية.

وقال الحاج توفيق لـ “هلا اخبار” أن عدد شيكات  المرتجعة لعدم كفاية الرصيد بين التجار سجلت خلال شهر كانون الثاني الماضي 33 الف شيك وبقيمة 97 مليون دينار، مؤكدا أن هذه المؤشرات الخطيرة، تتطلب من كافة المسؤولين والجهات العمل على توصيب مكامن الخلل والعمل على زيادة رواتب المواطنين.

وأضاف : “تراجعت مستويات الحركة التجارية في الاسواق المحلية كافية بنسبة 30 % مشيرا الى أن مستويات الاقبال على الشراء خلال شهر كانون الثاني 2016 كانت الأسوء على التجار، حيث تراجع الاقبال على الأسواق بشكل متفاوت بين مناطق المملكة.

وأضاف أنه بالعادة تشهد الأسواق حركة نشطة مع بداية كل عام “شهر كانون الثاني” لكن هذا العام 2017 كان مفاجئا، حيث تراجعت مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي 2016.

وفيما يتعلق بالنشاط التجاري بالاسواق المحلية خلال الشهر الحالي، أكد الحاج توفيق، ان مستويات الاقبال ما تزال بالانحدار وذلك لضعف القوة الشرائية للمواطنيين، داعيا الى العمل على رفع رواتب المواطنين العاملين في القطاعات كافة.

وأشار إلى أن المواطن، بات اليوم لا يستطيع سد احتيجاته وهذا بطبيعة الحال سيؤثر على كافة القطاعات وليس فقط الغذائية منها، وبالتالي تراجع في النشاط الاقتصادي الوطني.

وكشفت أرقام صادرة عن البنك المركزي الاردني، ان قيمة الشيكات المعادة كافة خلال الشهر الأول من العام الجاري، ارتفعت بنحو 29.4 مليون دينار أو ما نسبته 23.3 % مقارنة مع الفترة نفسها من 2016.

وبلغت قيمة الشيكات المرتجعة خلال الشهر الأول من العام الحالي نحو 155.4 مليون دينار مقارنة مع نحو 126 مليون دينار في شهر كانون الثاني 2016.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق