الفاخوري يدعو “تحدي الألفية الأمريكية” تقديم الدعم للأردن

هلا أخبار – التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي، المهندس عماد نجيب الفاخوري، وفد مؤسسة تحدي الألفية الأمريكية، برئاسة فاتيما سومار والوفد المرافق لها والذي يزور المملكة للمشاركة في حفل اختتام مشاريع المؤسسة المنفذة في المملكة.

وعبر الفاخوري عن تقدير وشكر الحكومة الأردنية للدعم الذي تقدمه للولايات المتحدة للأردن من خلال المؤسسات المختلفة، وخاصةً منح مؤسسة تحدي الألفية التي تسهم في التخفيف من حدة أزمة المياه في المملكة. كما تم بحث أوجه التعاون المشترك بين الأردن ومؤسسة تحدي الالفية، والمشاريع التي تدعم المؤسسة تنفيذها في المملكة في قطاع المياه، خاصةً في ظل كون المملكة تعتبر من أفقر دول العالم مائياً.

وفي هذا السياق، عبر وزير التخطيط والتعاون الدولي عن فخر واعتزاز الحكومة الأردنية بالنجاح الكبير الذي حققته مجموعة المشاريع المنفذة في المملكة بدعم من المؤسسة في قطاع المياه والصرف الصحي، حيث حصل الأردن خلال العام 2015 على جائزة افضل دولة منفذة للمشاريع الممولة من مؤسسة تحدي الألفية. 

وأكدت السيدة سومار أن المشاريع التي نفذتها المؤسسة في محافظة الزرقاء تشكل قصة نجاح في علاقة المؤسسة مع الحكومة الأردنية تستخدمها المؤسسة مع الدول الأخرى كقصة نجاح ونموذج للعمل والتعاون، إضافةً إلى أن تميز مشاريع المؤسسة المنفذة في المملكة مقارنة مع الدول الأخرى التي تدعمها المؤسسة، والتي ساهمت في إحداث نقلة نوعية في قطاع المياه في محافظة الزرقاء، والتي تعتبر واحدة من أكثر المحافظات الأردنية كثافة سكانية.

ووضع وزير التخطيط والتعاون الدولي الوفد الأمريكي الضيف بصورة التطورات الأخيرة في الأردن والأثر المستمر للأزمة السورية واللجوء السوري الذي زاد من حجم التحديات التي تواجه الأردن في القطاعات المختلفة ومنها قطاع المياه والصرف الصحي مؤكداً على أهمية استمرار دعم المجتمع الدولي للأردن وخصوصاً المنح لدعم الموازنة ومنح لتنفيذ مشاريع تعزيز المنعة للمجتمعات المستضيفة ضمن خطة الاستجابة الأردنية 2017-2019، خاصةً في ظل أثر الأزمة السورية على الاردن واستضافته لنحو 1.3 مليون سوري وتداعياتها على العديد من القطاعات الحيوية ومنها المياه.

كما استعرض وزير التخطيط والتعاون الدولي الوفد الأمريكي التحديات الاقتصادية والمالية التي يواجهها الأردن في ظل الظروف الإقليمية، مؤكداً على مواصلة الاصلاحات الاقتصادية التي تنفذها المملكة وفق خارطة طريق واضحة. 

وأكد على أهمية أن تأخذ المؤسسة بعين الاعتبار الظروف الاستثنائية التي تمر بها المملكة رغم كونها مصنفة كدولة ذات دخل متوسط عالي عند النظر في تقديم منح مستقبلية استثنائية لدعم مشاريع ملحة في عدد من القطاعات والمحافظات الأكثر تأثراً بأزمة اللجوء السوري من خلال دعم مشاريع ضمن خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية، وضرورة إظهار مرونة في تطبيق معايير الأهلية التي تعتمدها المؤسسة مع الدول متوسطة الدخل. 

وأكد الفاخوري حرص الحكومة على إدامة التعاون مع المؤسسة خلال السنوات القادمة من خلال توفير دعم جديد للأردن، وتعزيز نشاطاتها في المملكة، وأكد الفاخوري على تطلع الأردن إلى أن يكون النجاح الكبير في تنفيذ مشاريع المنحة السابقة منطلقاً لتعاون مستقبلي أوسع بين الجانبين.

ومن الجدير بالذكر، أن مؤسسة تحدي الألفية الأمريكية هي نافذة دعم تنموية من الولايات المتحدة الأمريكية، يتم من خلالها دعم مشاريع تنموية في عدد من القطاعات الحيوية تهدف بشكل أساسي لمكافحة الفقر لعدد من الدول وفق معايير معينة، أحدها أن لا يصل تصنيف الدولة إلى دولة ذات دخل متوسط عالي. هذا وقد نجح الأردن في تحقيق معايير المؤسسة المتعلقة بالحاكمية والشفافية وبالتالي الاستفادة من تمويل المؤسسة، حيث حصل الأردن في العام 2006 على منحة أولية بقيمة (25) مليون دولار بهدف دعم المؤسسات الديمقراطية وتعزيز المشاركة الشعبية، والشفافية والمساءلة الحكومية، كما حصل في العام 2012 على منحة وقدرها (275.1) مليون دولار لتنفيذ مشاريع تتعلق بالمياه والصرف الصحي في محافظة الزرقاء من ضمنها مشروع التوسعة الثانية لمحطة تنقية الخربة السمراء بمنطقة الهاشمية في الزرقاء، والتي نفذت بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تطوير وإعادة تأهيل شيكات المياه.   






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق