الأونروا تنفي مزاعم حول انتهاكاتها للحيادية في غزة

 هلا اخبار  – نفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الادعاءات المتداولة في شبكات وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية والتي تحدثت عن انتخاب سهيل الهندي وهو موظف يعمل لديها، عضوا في المكتب السياسي لحماس بغزة.

وقالت الاونروا في بيان صحفي انها قامت بتحقيقات أولية فور تلقيها هذه المزاعم، بما في ذلك مناقشة المزاعم مع الموظف. واستنادا إلى التقصي اللازم الذي تقوم به الوكالة حتى الآن، فإن الأونروا ليس لديها دليل يناقض إنكار الموظف ذي الشأن توليه لأي منصب سياسي.

ونفى الهندي خبر وجود اسمه بين أسماء قائمة المكتب السياسي لحركة حماس بغزة، قائلا: ” ليس لدي أي علاقة على الإطلاق بهذه القضية.” وذكرت الوكالة أنها تتعامل مع موضوع الحيادية بشكل مباشر وبطريقة منهجية، مشيرة إلى أن جميع موظفي الأونروا ملزمون بأعلى معايير الحيادية والاستقلال والنزاهة في أداء مهام الوكالة في تقديم الخدمات للاجئي فلسطين، وهذه الالتزامات والمعايير منصوص عليها في الأنظمة والقواعد الأساسية الخاصة بالموظفين المحليين والدوليين.

ووفقا للوكالة، يحظر على الموظفين المشاركة في أي نشاط سياسي يتعارض أو قد ينعكس سلبا على الاستقلال والحياد المطلوب منهم بصفتهم الوظيفية.

وتنصح الأونروا جميع موظفيها وبشكل منتظم بعدم تحمل مسؤوليات في أحزاب سياسية أو الانتساب لعضوية أي لجنة سياسية، أو قبول أو التماس أي مساهمات مالية لأغراض سياسية، سواء في الشروع أو التوقيع على عرائض تنطوي على مرشحين سياسيين أو قضايا سياسية، وهذه كلها أمثلة على ما يعتبر تصرف غير سوي لموظفي الوكالة.

(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق