الامم المتحدة: الافلات من العقاب لجنود الاحتلال غير مقبولة

 هلا اخبار – أعربت المفوضية السامية لحقوق الانسان اليوم الجمعة عن قلقها العميق ازاء العقوبة المخففة التي أصدرتها المحكمة العسكرية في تل أبيب في وقت سابق من هذا الأسبوع على جندي إسرائيلي أدين بقتل فلسطيني جريح في عملية إعدام واضحة انها خارج نطاق القضاء.

وأضافت المفوضية في بيان صحفي وصل وكالة الانباء الاردنية (بترا) نسخة عنه ان الفلسطيني كان أعزلا، ومن الواضح انه لا يشكل أي تهديد وشيك. وقال البيان ان الرقيب اليور العيزريا ادين بالقتل غير العمد في كانون الثاني من هذا العام لاطلاقه النار وقتل عبد الفتاح الشريف في الخليل في شهر آذار 2016. وفي ذلك الوقت، كان الشريف أعزلا وممدا على الأرض، ومصابا بحروح خطيرة بعد أن تم إطلاق النار عليه بعد أن حاول طعن وجرح جندي إسرائيلي. واضافت انه و”على الرغم من أن القتل يحمل عقوبة قصوى تصل إلى 20 عاما، الا انه حكم على الرقيب العيزريا فقط لمدة 18 شهرا في السجن وتنزيل رتبته العسكرية .

وأشارت المفوضية التابعة للأمم المتحدة، الى مقتل أكثر من 200 فلسطيني من قبل قوات الأمن الإسرائيلية منذ بدء تصاعد الأخير في أعمال العنف في الضفة الغربية في أيلول 2015 وان الجندي العيزريا هو العضو الوحيد في قوات الأمن الإسرائيلية الذي قدم للمحاكمة لمثل هذا القتل.

وقالت المفوضية “انه في حين أن خطوات المحاكمة والإدانة كانت موضع ترحيب كبير نحو المساءلة والعقاب، الا انه من الصعب التوفيق بين التساهل المفرط وبين القتل المتعمد لشخص “واهن القوى وغير مسلح” مضيفة ان ذلك “يقف أيضا على النقيض من الأحكام الصادرة عن المحاكم الإسرائيلية الأخرى على الجرائم الأخرى الأقل خطورة، لا سيما الحكم على الأطفال الفلسطينيين بالسجن لمدة أكثر من ثلاث سنوات بتهمة إلقاء الحجارة على السيارات.

وشددت المفوضية على أن “هذه الحالة تخاطر بتقويض الثقة بالنظام القضائي وبتعزيز ثقافة الإفلات من العقاب “.

(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق