هولاند ينتقد ترامب بسبب باريس

هلا أخبار – انتقد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند السبت نظيره الأميركي دونالد ترامب بسبب كلمة قال فيها إن صديقا له يعتقد أن “باريس لم تعد باريس” بعد الهجمات الإرهابية.

وقال هولاند إنه يجب أن يبدي ترامب دعمه لحلفاء الولايات المتحدة.

وأضاف “هناك إرهاب ويجب أن نحاربه معا. أعتقد أنه ليس من المفيد أبدا إبداء ولو أقل شكل من أشكال التحدي لدولة حليفة. لن أفعل ذلك مع الولايات المتحدة وأحث الرئيس الأميركي على ألا يفعل ذلك مع فرنسا.”

وتابع قائلا “لن أعقد مقارنات ولكن الناس هنا لا يملكون أسلحة.

لا يوجد هنا أناس بأسلحة يفتحون النار على حشود لمجرد إشباع رغبة التسبب في فاجعة ومأساة.

وكان الرئيس الأميركي نقل الجمعة عن “صديق” من عشاق العاصمة الفرنسية ، قوله إن “باريس لم تعد باريس”.

وقال “لدي صديق هو شخص مهم جدا جدا. إنه يعشق مدينة النور وطوال سنوات وفي كل صيف كان يزور باريس مع زوجته وعائلته”.

وتابع ترامب “غاب عني لفترة طويلة، وعندما التقيته قلت له (جيم كيف حال باريس؟) فرد علي “لم أعد أزورها. باريس لم تعد باريس”.

وخلص الرئيس الأميركي الخامس والأربعون إلى القول “لم يكن يفوت فرصة لزيارة باريس، أما اليوم فلم يعد يفكر حتى في زيارتها”.

وردا على سؤال حول هذه التصريحات، قال هولاند إن ترامب كان أبلغه مؤخرا على الهاتف “مدى حبه لباريس وفرنسا، وإنه يحب فرنسا، وإنه ليس هناك بلد أجمل من فرنسا. لذلك أعتقد أن هذا هو رأيه. وإذا كان هذا هو رأيه، أتصور أنه سيعبر عنه”.

وتابع هولاند “لحسن الحظ، عاد السياح الأميركيون قبل أشهر بأعداد لأنهم يرون الجهود الكبيرة” التي تبذلها السلطات الفرنسية من أجل “ضمان الأمن”.

وختم قائلا “لن أقوم بأي مقارنة، لكن هنا الأسلحة ليست منتشرة، وليس هناك من يحمل السلاح لإطلاق النار على الحشود”.

وفي العامين 2015 و2016، كانت فرنسا هدفا لعدة هجمات دامية، ارتكبها فرنسيون وبعض الأحيان أجانب باسم القاعدة أو داعش ، بعضهم عاد إلى فرنسا ضمن موجة المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط.

وقتل أكثر من 230 شخصا في سلسلة هجمات في فرنسا منذ بداية عام 2015 وهي تطبق حالة الطوارئ منذ نوفمبر تشرين الثاني من ذلك العام.

وأثارت تصريحات ترمب أيضا انتقاد رئيسة بلدية باريس آن إيدالجو. ( وكالات)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق