السيسي يدعو لاستيراتيجة مشتركة لمحاربة الإرهاب

هلا أخبار -دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، إلى ضرورة التوصل لاستيراتيجية مشتركة بين مختلف دول العالم لمواجهة الإرهاب.

جاء ذلك في بيان للرئاسة المصرية، عقب لقاء جمع السيسي والفريق أول، جوزيف فوتيل، قائد القيادة المركزية الأمريكية، في قصر الاتحادية شرقي القاهرة.

وقال السيسي إن “تنامى خطر الإرهاب والتهديدات التي يفرضها على مختلف دول المنطقة والعالم يحتم ضرورة زيادة التنسيق على الصعيد الدولى للتوصل إلى استراتيجية مشتركة ومتكاملة لمواجهة تلك التحديات”.

وأشار البيان إلى أن “قائد القيادة المركزية الأمريكية أكد خلال اللقاء حرصه على التنسيق مع المسؤولين المصريين، وأهمية الدور المحوري والرئيسي لمصر في المنطقة، وإلى رغبة الولايات المتحدة فى تعزيز علاقاتها الاستراتيجية معها”.

وأضاف فوتيل أن “مهمة القيادة المركزية الأمريكية هي التعاون مع الحلفاء والشركاء لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمى”.

وذكر البيان أن اللقاء “تناول مستجدات الأزمات التي تمر بها المنطقة، حيث أكد الجانبان أهمية العمل على التوصل لحلول سياسية لمختلف تلك الأزمات باعتبارها الوسيلة المثلى لإنهاء الصراعات وتفادى سقوط الضحايا الأبرياء، وإعادة السلام والاستقرار لمختلف هذه الدول”.

ووصل فوتيل، إلى القاهرة اليوم، في زيارة غير معلنة وغير محددة المدة.

وكانت آخر زيارة قام بها المسؤول الأمريكي إلى مصر في أغسطس/آب 2016.

وغادر وزير الخارجية المصري سامح شكري، مطار القاهرة، متوجهاً إلى واشنطن، في زيارة هي الثانية خلال 3 أشهر، لبحث العلاقات الثنائية مع عدد من المسؤولين هناك.

في وقت قالت فيه تقارير إعلامية إن زيارة شكري تأتي لترتيب أخرى مرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الولايات المتحدة، وهو ما لم يُؤكد رسمياً حتى اللحظة.

وليست هناك أرقام رسمية حول حجم المساعدات الأمريكية لمصر، غير أن تقريرا منشورا بصحيفة الأهرام الحكومية المصرية عام 2012، ذكر أنه منذ توقيع معاهدة السلام مع إسرائيل برعاية أمريكية عام 1979، تقدم واشنطن لمصر نحو 2.1 مليار دولار كمساعدات سنوية.( الاناضول)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق