بلتاجي: عمان بحاجة إلى “مترو”

هلا أخبار – قال أمين عمان عقل بلتاجي إن التعداد السكاني والتقسيم الجغرافي لمدينة عمان يستوجب المبادرة لإنشاء قطار تحت الأنفاق “مترو” والعمل لذلك لتطوير النقل ، معبراً عن طموحه للوصول الى نظرة مثالية لقطاع النقل تخدم الافراد وتقلل من الاشكالات المرورية ، حيث ستعزز الامانة منظومة النقل العام بـ100 حافلة ، بالاضافة الى المشاريع التي طرحتها حاليا مثل “توصيلة” والباص المكوكي .

 جاء ذلك خلال إطلاق  مؤسسة فريدريش اييرت الالمانية دراسة حول قضايا النقل العام في المملكة تتضمن سياسات النقل ومراجعة عامة لمسودة قانون تنظيم الركاب بحضور وزير النقل المهندس حسين الصعوب وأمين عمان عقل بلتاجي ورئيس لجنة النقل النيابية خالد ابو حسان وعدد من الخبراء في قطاع النقل .

وأوضح بلتاجي أن أمانة عمان باتت تتعامل مع 4ر5 مليون نسمة ، و800 ألف يأتون خلال ساعات الذروة ، ما أوجب الاهتمام بتحسين النقل العام في العاصمة عمان ، وتقديم خدمات تواكب العصر والعمل على تعزيز المنظومة بسلسلة من المشاريع التي توازي هذا الضغط الذي يتعرض له القطاع بالشراكة مع وزارة النقل واذرعها المختلفة .

وقال وزير النقل  حسين الصعوب إننا نتفق جميعا على ايجاد منظومة نقل عام فعالة توفر خدمات نقل نوعية وآمنة تضمن كرامة المواطن وتحافظ على سلامة الارواح والممتلكات والبيئة وتشجع الاستثمار وتدعم الاقتصاد الوطني اذ يقاس تقدم الدول بمدى تقدم وسائل النقل فيها وان تقديم خدمات نقل ذات كفاءة وسلامة يعزز الاستقرار البيئي والتنمية الاقتصادية ويساهم في زيادة العوائد المالية للدولة سواء بشكل مباشر او غير مباشر ناهيك عن تشغيل الايدي العاملة وتوفير فرص عمل لشريحة كبيرة من الناس.

وأكد أن التشوهات العديدة والفوضى التي يعاني منها قطاع النقل اليوم جاءت كنتيجة حتمية للممارسات السابقة والإجراءات غير المدروسة فيما يتعلق بعشوائية منح التراخيص وتحديد مسارات خطوط النقل العام وخاصة في ضوء غياب استراتيجية واضحة ومتكاملة للقطاع تنسجم مع برامج وسياسات التنمية والتخطيط الحضري، بالإضافة الى غياب سياسات واليات الدعم الحكومي حيث ندرك ان نجاح أي منظومة نقل في العالم يكون مرتبطا بالدعم المقدم للنقل .

وقال معد الدراسة محمد الاسدي إن هذه الدراسة قدمت نظرة شاملة لموضوع النقل العام في الاردن اعتمد في اعدادها على اراء الخبراء والمسؤولين في قطاع النقل ، وتغطيات وسائل الاعلام للموضوع ، وأفلاما وثائقية ، وبناء على مقابلات مع مرتادي قطاع النقل العام ، والتجربة المباشرة لفريق الدراسة لوسائط النقل العام من خلال تجربة اكثر من 12 من خطوط النقل العام في المملكة بالإضافة الى تركيز الدراسة على المسؤولين عن خدمات النقل العام والمشرعين والمنظمين، وتعتبر دراسة سياسات النقل وكيفية صياغتها وتطبيقها والقوى المتعددة التي تحددها .

وأكدت الدراسة على ضرورة ان يصبح النقل العام اولوية لدى صناع القرار ، فلا يمكن ان يتحسن النقل العام الا بالاهتمام الجدي والجذري، واوصت ان يقدم الدعم للنقل العام على شكل ضريبة تفرض على المحروقات، من خلال فرض قرشين على كل لتر ، وانشاء صندوق خاص لدعم النقل العام، ودعت ايضا الى اعادة التفكير باطار مؤسسي يحكم النقل العام ويعيد هيكلته.

وقال نائب مدير مؤسسة فريدريش ومنسق البرامج الإقليمية في الاردن ريتشارد بروبست إن النقل العام في الاردن ليس مهملا من جميع السياسيين وان نظام النقل في الاردن يجسد نمطا لائقا بمناخ الاردن ، وان تعزيز منظومة النقل العام هي افضل طريقة للتقليل من الانبعاثات والتلوث ، ويقلل من الازمات المرورية ، بالإضافة الى تعزيزه الانشطة الاقتصادية والاجتماعية ، ويخدم من ليس لديهم امكانية لامتلاك سياراتهم الخاصة ، ويسهم في تمكين النساء في سوق العمل .

وجرى خلال حفل اطلاق الدراسة، تنظيم جلسة حوارية تضمنت عددا من النقاشات حول قطاع النقل العام والاقتراحات والحلول ومدى تطبيقها وكيفية الوصول الى قطاع نقل عام حيوي ومستدام يخدم جميع المجالات ويحقق تقدما اقتصاديا ويعكس تقدما ثقافيا في الاردن ، استضيف خلاله وزير النقل الاسبق الدكتورة لينا شبيب ، ورئيس لجنة النقل النيابية خالد ابو حسان ، وعضو مجلس ادارة الشركة المتكاملة مروان خيطان وعدد من الخبراء في القطاع .

يشار الى ان أنشطة مؤسسة فريدريش ايبرت تهدف لتعزيز الديمقراطية والمشاركة السياسية ، ودعم التقدم نحو العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، بالإضافة إلى المساهمة في الاستدامة البيئية السلام والأمن في المنطقة. تدعم المؤسسة بناء وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني في الأردن.

 

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق