تدشين القبر المقدس في كنيسة القيامة بعد ترميمه

هلا أخبار – مندوباً عن جلالة  الملك عبد الله الثاني، شارك وزير الداخلية غالب الزعبي الأاربعاء بالاحتفال الذي شهدته كنيسة القيامة بالقدس، بمناسبة إنتهاء أعمال ترميم القبر المقدس .

 وشارك  في الإحتفال  بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيليوس الثالث، وحارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، وبطريرك الأرمن الأرثوذكس نورهان مانوجيان، بصفتهم الذين وقعّوا على إتفاقية أعمال الترميم.

وشارك في الاحتفال ايضاً  رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، وبطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة بالنيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والمدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية المطران بييرباتيستا بيتسابالا، ولفيف من الأساقفة والكهنة من مختلف الكنائس، إضافة إلى حشد من الشخصيات الدينية والمدنية والحجاج.

هذا وقد تمّ إنهاء الأعمال وفق تقدير لتكلفة المشروع وصل إلى 3.5 مليون دولار. حيث قدم جلالة الملك عبد الله الثاني مكرمة ملكية للمساهمة في ترميم القبر،  كما تم تمويل عملية الترميم من قبل الكنائس الثلاثة الممثلة في كنيسة القيامة، إضافة إلى مساهمات من الفاتيكان والحكومة اليونانية وبعض المحسنين. وقد لعب الصندوق العالمي للآثار دورًا أساسيًا في جمع الأموال الضرورية.

 وبدأت اعمال الترميم في كنيسة القيامة في القدس الشرقية المحتلة في أواخر ايار/مايو الماضي. وقام خبراء يونانيون باعادة بناء الضريح الذي استند لعقود على بنية معدنية بعد زلزال في اوائل القرن العشرين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق