الطراونة: حل القضية الفلسطينية هو الوحيد لاستقرار المنطقة

هلا أخبار – جدد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة التأكيد على أن القضية الفلسطينية تتصدر سلم أولوياتنا باعتبارها القضية المركزية، وحلها ضمن قرارات الشرعية الدولية هو الحل الوحيد لضمان استقرار المنطقة.
وشدد، لدى لقائه وفدا من رؤساء التحرير ومدراء القنوات العربية المرافقه لرؤساء الوفود المشاركين في مؤتمر قمة عمان التي تعقد بعد غد الأربعاء، على حتمية قيام الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس وعودة وتعويض اللاجئين.
وأشار الطراونة إلى أهمية قمة عمان التي تعقد في وقت عصيب تمر به دول الأمة العربية، فبعضها يشهد أزمات داخلية، وأخرى تشهد حروبا وانقسامات طائفية، بالإضافة إلى تدخل دول إقليمية بالأوضاع الداخلية لدول عربية.
وتابع أن الأردن ماض في مكافحة الإرهاب والتطرف فكريا وثقافيا وعسكريا، وأنه من أوائل الدول التي تصدت لذلك وما تزال، مؤكدا ضرورة بناء استراتيجية عربية لتضييق الخناق على الإرهاب لضمان عدم توسعه والنظر إلى ما بعد الحرب العسكرية لمحاربة الفكر المتطرف وتوحيد لغة الخطاب وبناء ثقافة موحدة ندافع بها عن ديننا الحنيف وتحريره من تهمة الإرهاب.
ولفت الطراونة إلى الأعباء والجهود التي يتحملها الأردن نتيجة استقباله للعديد من موجات اللجوء بدءا من اللجوء الفلسطيني وانتهاء باللجوء السوري.
وأوضح أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وبما يحظى به من مكانة عالمية مرموقة واحترام وتقدير قادة العالم، سيستثمر ذلك لصالح إبراز هذه المشكلات وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومحاربة الإرهاب.
من جانبه، طرح الوفد الضيف عددا من الأسئلة التي تمحورت حول قضايا المنطقة ودور البرلمانات العربية في المساعدة بحلها وطرحها عالميا.
فيما قال الطراونة “إن مجلس النواب الأردني نشط وفعال في جميع المحافل الدولية، وهو عضو فاعل في مختلف الهيئات والجمعيات والاتحادات البرلمانية العربية والإقليمية والدولية، ويأخذ على عاتقه إبراز وحمل الملفات الوطنية والقومية إلى تلك المحافل، فقد طلب البرلمان الأردني من الاتحاد البرلماني الدولي بتجميد عضوية الكيان الصهيوني”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق