مفاجآت انتخابات نقابة الصحفيين

28 % نسبة الزميلات الفائزات على مقاعد عضوية المجلس بنجاح غبون والصباغ

60 % نسبة رفض التصويت لصالح أعضاء في مجلس النقابة السابق

هلا أخبار – احدثت انتخابات نقابة الصحفيين التي جرت يوم الجمعة مفاجآت عديدة تمثلت بنسبة الإقتراع والتباين الكبير في النتائج على مركز النقيب.

فبعد أن اعلن النقيب السابق طارق المومني تأجيل الانتخابات الاسبوع الماضي لعدم اكتمال النصاب القانوني والحديث عن ضعف إقبال الصحفيين والصحفيات على المشاركة في الانتخابات، جاءت النتيجة مغايرة لكل الانطباعات التي رددها بعض الزملاء والمراقبين على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد بلغت نسبة الاقتراع نحو 85 % ممن يحق لهم التصويت مع العلم بأنه لم يكن هنالك حضور للصحفيين المغتربين، وصوّت في الانتخابات نحو 891 صحفياً وصحفية والغيت 5 اوراق بداعي التصوير داخل المعزل.

الغاء الخمس ورقات جاء بقرار من لجنة الإشراف على الانتخابات التي قادها بجدارة الزميل خالد الشقران بفريق تابع أدق التفاصيل، وامتد عملها حتى الساعة الرابعة والنصف فجر السبت.

ولم يغب عن المشاركة بالإقتراع الصحفيين القدماء حيث وصلوا بوابة المركز وارسلت اللجنة لهم زملاء لتعبئة الاسماء تسهيلاً عليهم كان من بينهم الزميل عبد الله مياس صاحب الرقم 6 على جدول النقابة والزميل سلامة العكور، كما شارك نقباء سابقون في عملية الاقتراع.

نسبة المشاركة المرتفعة بددت الأقوال التي كانت تشير الى ضعف حظوظ المترشحين لدى الهيئة العامة وعدم اقتناعهم بهم أو قدرتهم على جمع الزملاء لغايات التصويت.

يتضح أن هذا التصور لم يكن دقيقاً لاسباب عدة حيث أن غالبية المترشحين لم يركزوا على عملية حثّ الزملاء والزميلات على الحضور مبكراً لغايات اكمال النصاب، خاصة وأنه قد جرت العادة على تدفق الناخبين بعد الظهر، فيما يدلل على السبب الآخر تلك النتائج التي حصل عليها المترشحون بعد اقبال لافت على الإقتراع من قبل الهيئة العامة.

ولم تغير عملية التأجيل كثيراً من مواقف الزملاء والزميلات من ناحية الاختيار في التصويت حيث إن القناعات كانت ثابتة لدى الطيف الأوسع من جمهور الهيئة العامة.

ومن الملاحظ في الانتخابات الفارق الواسع بين المركز الأول والذي كان من نصيب الزميل راكان السعايدة بعد حصوله على (513) صوتاً مبتعداً بشكل كبير عن أقرب منافسيه الزميل ماجد الأمير والذي حصل على (130) صوتاً، بفارق تصويتي يصل الى (383) صوتاً.

بلا شك فإن النتائج خالفت التوقعات عند أكثر المتفائلين والمتشائمين على حد سواء لدى أنصار المترشحين وربما لدى المترشحين انفسهم.

وتُظهر النتائج فوز مريح لنائب النقيب ينال البرماوي الذي كان صاحب حظوظ مرتفعة، فيما تمكنت زميلتان (هديل غبون، هبة الصباغ) من حجز مقعدين لهن على على مقاعد العضوية التسعة وهو ما يمثل نسبة 28 %.

وعاد من مجلس النقابة السابق زميلان فقط وهما (فايز ابو قاعود، علي فريحات)، فيما لم يحالف الحظ الزملاء (سمر حدادين، موفق كمال، حازم الخالدي)، ما شكل نسبة رافضة تصل الى 60 % لعودة اعضاء من المجلس السابق المترشحين.

ولوحظت الروح الإيجابية العالية بين المتنافسين في الانتخابات قبل واثناء وبعد الانتخابات، حيث القى الزميل حسين العموش كلمة اشاد بالانتخابات، فيما علق العديد من الزملاء عبر صفحاتهم على فيسبوك متمنين النجاح للمجلس الجديد، أما النقيب الجديد فبقي مع زملائه حتى استخراج جميع النتائج فجراً.

ويحدو الهيئة العامة لنقابة الصحفيين الأمل بالوجوه الجديدة لكي يقدّم المجلس ما يصبون إليه ويطمحون لصالح خدمة المهنة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق