موسكو لا تعارض وجود قوات اميركية في سوريا للمراقبة

هلا اخبار – أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده تجري اتصالات مع دول قد ترسل مراقبين إلى مناطق تخفيف التوتر في سوريا، مشددا على أن يكون نشرهم مقبولا لدى دمشق.

وقال لافروف على هامش مشاركته في فعاليات المجلس القطبي في آلاسكا، إنه خلال زيارته إلى واشنطن ، لم يبحث مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون والرئيس دونالد ترمب، إمكانية نشر مراقبين أميركيين في سوريا.

وأوضح “لكننا قلنا إننا سنرحب بأي مساهمة أميركية في تخفيف التوتر في سوريا، لاسيما وأن ترمب تحدث بنفسه عن ضرورة إقامة بؤر آمنة بقدر أكبر”.

وأعاد الوزير الروسي إلى الأذهان أن المذكرة الموقعة في أستانا بشأن مناطق تخفيف التوتر، تجيز اشراك مراقبين من “دول ثالثة” للعمل في تلك المناطق، وذلك بالتنسيق مع كافة الأطراف المعنية ومقبولا من الحكومة السورية.

وتوقع بأن تعقد الدول الضامنة للهدنة في سوريا – روسيا وتركيا وإيران قريبا لقاء على مستوى الخبراء لتنسيق كافة تفاصيل نظام عمل المناطق، بما في ذلك إقامة أسوار آمنة حولها ونشر نقاط للرقابة وحواجز تديرها هذه الدول الثالثة وتتولى الرقابة على وقف إطلاق النار، بما في ذلك استحداث آلية للرد على الخروقات وذلك بحسب المذكرة التي وقعت عليها الدول الضامنة .(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق