الغذاء والدواء: الدواجن التالفة المضبوطة تعود لتاجر وليس لشركة

هلا أخبار – صرح مصدر مسؤول في المؤسسة العامة للغذاء والدواء بان كمية الدجاج غير الصالحة للاستهلاك البشري والبالغ كميتها 70 طنا والتي تم ضبطها في احد المستودعات المعدة لحفظ المواد الغذائية المجمدة في محافظة معان تعود ملكيتها لاحد التجار وليس لاي شركة او مسلخ دواجن.

ووفق المصدر فقد تم شراء الكمية من قبل التاجر قبل اكثر من خمسة شهور وتخزينها ليتم بيعها في شهر رمضان المبارك مستغلاً الاقبال الكبير للمواطنين على شراءالدواجن في هذا الشهر.

ونفت الشركة الوطنية للدواجن إغلاق مقارها ومسلخها في محافظة الكرك بمنطقة القطرانة، مؤكدة أن العمل في الشركة مستمر كالمعتاد.

وأضافت في بيان لها إن ما تداولته بعض وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي عارٍ عن الصحة من  أخبار حول اغلاق مقر الشركة.

وقالت في بيانها” نوضح للرأي العام حقيقة ما جرى، والذي بدأت حيثياته امس الاول، اذ ان كوادر المؤسسة العامة  للغذاء والدواء ضبطت سيارات تقوم بتوزيع دواجن  على بعض المناطق في محافظة الكرك، مستهدفة الفقراء، علما ان هذه الدواجن مباعة منذ تاريخ الأول من تشرين ثاني 2016  ومخزنة في مستودعات تعود الى عميل سابق للشركه بمحافظة معان”.

وتابعت الشركة “وقد تم بيع كميات الدواجن تلك  لشركة اغذية بموجب فواتير رسمية، إلا أنها لم تقم  للاسف بالتقيد  بشروط التخزين والتبريد  اللازمة وفق اجراءات الصحة و السلامة العامة مما ادى الى تلفها، وبالتالي واصبحت غير صالحة للاستهلاك البشري، علما ان الشركة الوطنية لدواجن قامت بانهاء التعامل مع  هذا العميل لجملة أمور منذ نهاية العام الماضي.

واعتبرت الشركة أن وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وقعت في الخطأ عندما اشارت ان هذه البضاعة خرجت من مستودعات الشركة الوطنية، “الأمر الذي تنفيه الشركة جملة وتفصيلا، وكان من الأجدر الحصول على المعلومة من مصدرها الصحيح، وهو ما اكد علية  كشف المؤسسة العامة للغذاء والدواء الحسي والمستندات والوثائق، وإجراءات التفتيش على الشركة والتي تضمنها  تقرير المؤسسة”

وحذرت الشركة من ما وصفتها محاولات الاساءة لها ولمتنجاتها تحت طائلة  المسؤولية القانونية، مثلما عبرت عن شكرها لكوادر المؤسسة العامة والغذاء والدواء ممثلة بمديرها الدكتور هايل عبيدات على تعاونهم “في اظهار الحقيقة والاهتمام في الاستثمار  والمحافظة على صحة المواطنين في نفس الوقت”.

وختمت بالقول ” إن الشركة الوطنية للدواجن تراعى اعلى معايير الجودة  في مصانعها  ومنذ التاسيس عام 1994 حيث يتم استخدام احدث التقنيات  والانظمة البيئة ، وتحقق اعلى  مستويات السلامة  والانتاجية والنمو  وتعتير منتجات الشركة الوطنية  مضمونة  مئة في المئة ، وهي تحرص كل الحرص ان تكون خاضعة لرقابة الصحية  وتفتحر بامتلاكها  مسلخ صديق البيئة  ويعتبرمن احداث المسالخ في  الشرق الاوسط ـ وان جميع المزارع المنتشرة  تخضع  لاشراف طبي صارم  من قبل كوادر مختصين  واطباء بيطريين  ومهندسين زراعين  والات حديثة متطورة جدا وان المسلخ يمارس عمله في تقديم دجاج ومنتجات  بمواصفات عالية كالمعتاد، وأن مسيرة العمل في الشركة  مستمرة  بثقة واتقان، وتفتخر  انها تساهم في تطوير مناطق الجنوب ودعم الوطن  في استثمار  مالي كبير  في محافظة الكرك القطرانة حيث ان المصنع والشركة  يعمل فية 1500 موظف”.

وكانت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أشارت إلى إغلاق مكاتب الشركة بالشمع الأحمر على خلفية ضبط 6 أطنان دجاج فاسد في الأسواق بداخل احدى شركات الدواجن في الكرك كانت في طريقها للتوزيع على المستهلك.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق