“مفوضية اللاجئين” : هل أصبح دعم دول الجوار موضوعاً منسياً؟

هلا أخبار – أكد المتحدث الرسمي باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، علي بيبي، أهمية دعم الأردن والمفوضية للقيام بدورها الانساني في الحفاظ على كرامة الانسان.

وقال في تصريح  لـ “هلا أخبار” إن الأردن سخر كل طاقاته لاستقبال اللاجئين واحتضانهم فهو واحة إستقرار وأمن في المنطقة،متسائلا هل اصبح دعم دول الجوار موضوعا منسياً؟

وأوضح بيبي أنه من المفترض أن يحظى الاردن بالعديد من المبادرات لدعمه، خصوصا بعد مرور النصف الأول من العام، مستهجناً أن يقوم الاردن بواجب خدمة اللاجئين لوحده دون استمرار دعمه ومساندته.

وأشار بيبي إلى أن المفوضية تقوم وبالشراكة مع الحكومة والجهات المانحة بتسليط الضوء على كل ما يتعلق بالجوانب استضافة اللاجئين والبنى التحتية التي تأثرت من مياه وصحة وتعليم .

وبين أن قضية اللاجئين في الاردن، ليست محصورة على الجنسية السورية بحيث احتضن الاردن أكثر من 40 جنسية لجأت إلى اراضيه، مشيراً إلى أن المسجلين لدى المفوضية لا يعني الإجمالي في المملكة فهنالك لاجئون غير سوريين احتضنهم الأردن منذ نشأته من جنسيات مختلفة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق