ارتفاع مصابي الشرطة الألمانية بمواجهات مع محتجين على قمة العشرين إلى 213

هلا أخبار -توقع رئيس شرطة هامبورغ، رالف مارتن ماير، السبت، اندلاع أعمال شغب جديدة خلال مظاهرة مقررة في وقت لاحق تحت شعار “قمة العشرين غير مرحب بها”.

ماير قال في تصريحات صحفية “لدينا مؤشرات واضحة على أن هؤلاء المخالفين (يقصد مرتكبي العنف) سيختلطون مع المتظاهرين اليوم”.

وتابع “يجب أن يعلن منظمو الفاعلية أن مرتكبي العنف ليس لهم مكان بين المتظاهرين”.

وحسب صحيفة “فرانكفورتر الغماينه”، فإن تقديرات تتوقع مشاركة ما بين 50 ألف و100 ألف شخص في مظاهرة “العشرين.. غير مرحب بها” المناهضة للقمة، وذلك بعد بعد يومين شهدا اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين في مناطق متفرقة من هامبورغ.

وصباح السبت ، قالت الشرطة الألمانية في بيان إن 213 فرد من عناصرها أصيبوا في المظاهرات المستمرة منذ مساء الجمعة، ضد قمة العشرين والعولمة.

من جانبها ذكرت شرطة هامبورغ في بيان لها، أن عدد الموقوفين المحتجين ارتفع على قمة العشرين، ارتفع إلى 265 شخصاً.

ومنذ مساء الجمعة، تدور اشتباكات عنيفة في مناطق متفرقة من المدينة ، بين متظاهرين يساريين مناهضين للقمة والرأسمالية والعولمة، من جهة، ورجال الشرطة، من جهة أخرى، ما أسفر عن إصابة عدد كبير من المتظاهرين لم يكشف عن عددهم بعد، وحرق عدد كبير من السيارات وتدمير واجهات عدد من المتاجر.

ودفعت أعمال الشغب، شرطة هامبورغ التي خصصت منذ البداية 20 ألف جندي لتأمين قمة العشرين التي بدأت أمس وتختتم أعمالها اليوم، لطلب مزيدا من القوات من الولايات الألمانية الأخرى.

وأدانت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، في مؤتمر صحفي الجمعة ، ما وصفته بـ”محاولات عرقلة قمة العشرين”، وقالت إن أعمال الشغب “غير مقبولة”.( الاناضول)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق