النفط يعوض بعض الخسائر والإنتاج الأميركي يكبح المكاسب

هلا أخبار -عوضت أسعار النفط بعض خسائرها الاثنين بعد أن هبطت 3% في الجلسة السابقة، ولكن الأسواق مازالت تتعرض لضغوط من تزايد عدد منصات الحفر النفطية في الولايات المتحدة والإمدادات الكبيرة من أوبك.

وارتفعت أسعار التعاقدات الآجلة لخام القياس الدولي برنت 37 سنتا أو 0.8 % إلى 47.08 دولار عن آخر إغلاق لها.

بدورها، ارتفعت أسعار تعاقدات خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 37 سنتا أو 0.8 % إلى 44.60 دولار للبرميل.

وقال تجار إن ارتفاع الأسعار عكس عمليات شراء انتهازية عقب الهبوط الكبير الذي شهدته الأسعار يوم الجمعة، لافتون إلى أن الأوضاع العامة في السوق مازالت ضعيفة.

إذ أن أسعار برنت أقل 17 % عن مستواها في بداية 2017 على الرغم من اتفاق منظمة أوبك لخفض الإنتاج ابتداء من يناير.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة إن شركات الطاقة الأميركية أضافت الأسبوع الماضي 7 منصات حفر جديدة وذلك للأسبوع ال24 خلال الخمسة والعشرين أسبوعا الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي إلى 763 منصة وهو أكبر عدد منذ أبريل نيسان 2015 .

وقفز إنتاج الولايات المتحدة من النفط أكثر من 10% منذ منتصف 2016 إلى 9.34 مليون برميل يوميا.

ويأتي ارتفاع الإنتاج الأميركي في الوقت الذي مازالت فيه الإمدادات الواردة من أوبك كبيرة على الرغم من تعهد المنظمة بخفض الإنتاج ما بين يناير من هذا العام ومارس 2018 .

وصدرت أوبك 25.92 مليون برميل يوميا في يونيو بزيادة 450 ألف برميل يوميا عن مايو و1.9 مليون برميل يوميا عن العام السابق .

وفي ظل هذه التطورات، أكد الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو إن اللجنة الوزارية التي تراقب اتفاقية أوبك لخفض الإنتاج لن تناقش احتمال إجراء مزيد من التخفيضات خلال اجتماعها العادي المقرر عقده في 24 يوليو.

وشُكلت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة من أعضاء من أوبك ومن خارجها لمتابعة الاتفاقية العالمية بشأن تخفيضات النفط. ومن المقرر أن تجتمع اللجنة في مدينة سان بطرسبرغ الروسية في 24 يوليو.( رويترز)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق