اتفاقية تعاون بين صندوق الملك عبد الله للتنمية وغرفة صناعة الزرقاء

هلا أخبار-وقع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية و غرفة صناعة الزرقاء اتفاقية تعاون تتعلق بتأسيس فرع لمختبر الالعاب الاردني في محافظة الزرقاء.

ووقع الاتفاقية ممثلا عن الصندوق صائب الحسن مدير الصندوق وعن غرفة صناعة الزرقاء فارس حموده رئيس الغرفة.

وتأتي هذه الاتفاقية تجسيداً لمنهجية عمل الصندوق القائمة على الشراكة مع مختلف القطاعات خاصة القطاع الخاص، بهدف مساعدة الشباب في محافظة الزرقاء على تطوير ابداعاتهم وأفكارهم وتأسيس مجتمع يحتضن مطوري الألعاب فيها وتطوير البيئة المناسبة للابتكار والتشبيك بين الشباب المهتمين في المجال والشركات المحلية والعالمية، من خلال توفير غرفة الصناعة مبنى لغايات استخدامه كمختبر العاب وذلك ضمن مسؤوليتها المجتمعية، ويقوم الصندوق بتجهيز المختبر بالاثاث والمعدات والادوات اللازمة، اضافة الى ادارة المختبر والاشراف عليه.

وقال مدير صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية صائب الحسن قال ان توقيع الاتفاقية هو استمرار لنهج الصندوق في تنفيذ توجهات صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم بتوزيع مكاسب التنمية وتوفير فرص جديدة لشبابنا في جميع محافظات المملكة من خلال الاستثمار في طاقاتهم وتشجيع روح الابتكار لديهم وتنمية مواهبهم بما يخلق فرصاً جديدة لهم ويؤهلهم لسوق العمل.

واضاف اننا نأمل من خلال هذا المختبر ان نتمكن من اتاحة الفرصة امام شبابنا للتطور والنمو في مجال تصنيع الالعاب الالكترونية ليكونوا شركاء فاعلين في بناء صناعة اردنية مصدرة للاسواق العالمية.

من جانبه اشار فارس حموده رئيس غرفة صناعة الزرقاء أن الغرفة لا تألو جهداً في تبني المبادرات واستضافة البرامج التي تساعد على تمكين الشباب الأردني ودمجهم في سوق العمل، وبين ان توقيع الاتفاقية يساهم في دعم الجهود الهادفة الى استيعاب الشباب الأردني واستثمار طاقاته بصورة ايجابية ودمجهم في المجتمع وتطوير قدراتهم وابعادهم عن بيئة الخطر الفكرية والعقائدية.

وقال: نأمل أن يكون مختبر الالعاب الالكترونية حاضنة اعمال شبابية تساهم في خلق قيمة مضافة لصناعة الالعاب الالكترونية في محافظة الزرقاء. وشدد على وجود فرصة فعلية لتكون الزرقاء مركزاً اقليماً على مستوى المنطقة والعالم في مجال التطبيقات والالعاب الالكترونية، وان تأخذ الصناعة في الزرقاء بعداً صناعية جديداً يساهم في التنمية الاقتصادية واستحداث فرص عمل جديدة للشباب وتصدير الملايين الى الخارج على شكل تطبيقات وبرمجيات.

يذكر أن مختبر الالعاب الاردني احد مشاريع برنامج بناء القدرات في صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، تأسس عام 2011 في عمان، بهدف نشر الوعي بأهمية قطاع صناعة الألعاب الالكترونية في الأردن، وبناء قدرات الشباب وإكسابهم المهارات التقنية اللازمة لتطوير الألعاب الإلكترونية على مستوى العالم، اضافة الى بناء مجتمع لمطوري الألعاب الإلكترونية في الأردن لدعمهم ومساندتهم، وإشراك المطورين والشركات الأردنية كافة في تطوير هذا القطاع.
وللمختبر اليوم فروع في اربد، العقبة، معان ، وتجري التحضيرات حالياً لتأسيس مختبرين جديدين في الزرقاء والكرك، وقد بلغ عدد الاعضاء المنتسبين للمختبر بكافة فروعه (7300) عضو من مختلف الاعمار.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق