“راصد” : 15 مجلساً محلياً متوقع فوزهم بالتزكية (انفوجرافيك)

62 سيدة متوقع فوزهنّ بالتزكية لعضوية المجالس المحلية.

5023 مترشحاً ومترشحة منهم 1109 سيدات يتنافسون على عضوية المجالس البلدية والمحلية.

 هلا اخبار – ضمن متابعة مجريات العملية الانتخابية عمل رفيق راصد على مراجعة وتحليل المعلومات التي جميعها فريق راصد للمتقدمين بطلب ترشح لعضوية المجالس المحلية والبلدية الأولية وأظهرت النتائج بأن عدد المتقدمين بطلب ترشح لعضوية المجالس البلدية والمحلية بما فيها أمانة عمان الكبرى وصل إلى 5023 مترشح ومترشحة منه 1109 سيدة وبنسبة وصلت إلى 22.1% من مجموع المترشحين الموزعين على 100 بلدية و355 مجلساً محلياً و 22 منطقة تابعة لأمانة عمان.

 

وأظهرت النتائج أن 18 بلدية لم تحتوِ في هيكليتها على مجالس محلية وفقاً للناظم الخاص بتشكيل المجالس البلدية والمحلية، مما يعني أن الانتخابات ستكون مباشرة على أعضاء المجلس البلدي، فيما وصل عدد البلديات التي ضمت في تكوينتها مجالس محلية 82 بلدية، وقد بلغ معدل التنافسية للمقعد الواحد المخصص لعضوية المجالس البلدية والمحلية 2.7 مترشحاً يتنافسون على المقعد الواحد.

 

وتُظهر معلومات التحليل التي عمل فريق راصد عليها أن أعلى المحافظات ترشيحاً لعضوية مجالسها المحلية والبلدية كانت محافظة إربد، حيث بلغ عدد المترشحين فيها 1,283 مترشحاً ومترشحة بنسبة 25.5% من إجمالي المترشحين على مستوى المملكة منهم 267 سيدة، فيما كانت أقل المحافظات ترشيحاً لمجالسها المحلية والبلدية هي محافظة العقبة، بعدد إجمالي بلغ فيها 94 مترشحاً ومترشحة وبنسبة 1.9% من مجموع المترشحين على مستوى المملكة منهم 28 سيدة، وبيّن التقرير أن محافظة اربد هي الأعلى ترشحاً للسيدات حيث وصل عدد السيدات المترشحات فيها على عضوية المجالس البلدية والمحلية 267 سيدة أي ما نسبته 24.1% من مجموع السيدات المترحشات على مستوى المملكة،

 

وضمن المعلومات التي جمعها فريق راصد وعمل على تحليلها، فإن أقل المترشحين على مستوى المجالس المحلية كان في مجلس محلي  الكفرين التابع لبلدية الشونة الوسطى في محافظة البلقاء حين ترشح 4 مترشحين للتنافس على المقاعد المخصصة للمجلس المحلي (5 مقاعد)، اي أن جميع المترشحين سيفوزون بمقاعد المجلس المحلي إذا وافق مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب ولم يتقدم بحقهم طعونات، فيما كان أعلى المجالس المحلية ترشيحا هو مجلس مشارع المحلي التابع لبلدية طبقة فحل في محافظة إربد، حين وصل عددهم إلى 39 مترشحاً يليه مجلس محلي القادسية بعدد مترشحين 36 مترشح.

 

ومن المتوقع فوز 15 مجلسا محلياً بالتزكية، بعد ترشح أعداد متساوية أو أقل من المقاعد الخاصة بتلك المجالس، بشرط موافقة مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب على ترشحهم وعدم تقديم طعونات بحقهم، وتوزعت المجالس المتوقع فوزها على محافظة العاصمة (5 مجالس محلية وهم مجلس الفيصلية ومجلس محلي الحاتمية ومجلس محلي الكتيفةوالهاشمية واللسين ومجلس محلي ام العمد والخضراء  ومجلس محلي نتل وزعفران)، البلقاء (4مجالس محلية وهم مجلس محلي الشونة الجنوبية ومجلس محلي الرامه ومجلس محلي النهضة ومجلس محلي الكفرين)، الزرقاء (مجلس واحد وهو مجلس محلي قرى بني هاشم) ،  المفرق (مجلس محلي واحد وهو منشية الغياث)، جرش ( مجلس واحد وهو المنصورة)، و الكرك ( 3مجالس محلية وهم مجلس محلي الثنية ومجلس محلي زيد بن حارثة ومجلس محلي تجمع سكاني الزهراء) 

 

كما أشار التقرير إلى إمكانية فوز 62 سيدة مترشحة لعضوية المجلس البلدي والمحلي، لعدم ترشح أي سيدة أخرى للتنافس على مقاعد الكوتا في تلك المجالس،وتوزعت السيدات المتوقع فوزهنّ على محافظات؛ إربد (10 مترشحات)،  البلقاء (12 مترشحة) ، الزرقاء ( 3 مترشحات) ، الطفيلة ( مترشحة واحدة) ، العاصمة (15 مترشحة) ، العقبة (3 مترشحات) ، الكرك (6 مترشحات) ، المفرق (3 مترشحات) ، جرش (3 مترشحات) ، عجلون (مترشحة واحدة) ، مادبا ( مترشحتان) ، معان ( 3 مترشحات).

 

كما أظهر التقرير أن مجلسان محليان لم تترشح بهما أي سيدة، وهما مجلسا المغير التابع لبلدية اربد الكبرى، ومجلس الكفرين التابع لبلدية الشونة الوسطى في محافظة البلقاء.

 

أما فيما يخص المعلومات بما يتعلق بمرشحي المجالس المحلية على مستوى البلديات، كانت بلدية إربد الكبرى التابعة لمحافظة إربد الأعلى ترشيحا للمجالس المحلية على مستوى المملكة بعددٍ بلغ 265 مترشحاً ومترشحة بينهم 54 سيدة، تلتها بلدية الكرك الكبرى التابعة لمحافظة الكرك والتي بلغ عدد المترشحين فيها 149 مترشحا ومترشحة  منهم 33 سيدة، أما أقل البلديات ترشيحا فكانت بلدية الشراه التابعة لمحافظة معان والتي بلغ عدد المترشحين فيها 13 منهم سيدتان.

 

كما أظهرت المعلومات أن بلديتان فازت مرشحات مجالسها المحلية بعضوية المجلس البلدي بالتزكية، لعدم تجاوز عدد المترشحات في تلك المجالس لعدد المقاعد المخصصة لكوتا السيدات وهي بلديتا الجفر والشراه التابعتان لمحافظة معان.

 

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق