“البرلمانيات العربيات”: اجراءات الاحتلال تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية

هلا أخبار-عبرت شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة “رائدات” عن شجبها لقيام قوات الإحتلال الإسرائيلي بإغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين ومنع رفع الآذان وإقامة الصلاة فيه للمرة الأولى منذ عام 1969.

ودعا بيان للشبكة حملة توقيع رئيسها النائب السابق رلى الحروب، الحكومات العربية  إلى نبذ الخلافات البينية والتوحد في مواجهة مخططات الاحتلال.

وتالياً نص البيان:

نشجب نحن شبكة البرلمانيات العربيات للمساواة (رائدات) اعتداءات العدو الصهيوني على البلدة القديمة و الحرم القدسي الشريف المتمثلة في إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين ومنع رفع الأذان و إقامة صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ 1969 ، ومصادرة مفاتيح الأقصى من أوقاف الأردنية ومواصلة غلق الحرم والبلدة القديمة واعتبارهما منطقتين عسكرتيتن لمدة يومين، متذرعةً بالعملية التي نفذها ثلاث شبان من مدينة أم الفحم داخل الخط الأخضر ،عند باب الأسباط والتي استشهدوا فيها.

إن هذه الانتهاكات المتواصلة لحقوق العرب والمسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية و التنقل بحرية في بلدتهم و بين مساجدهم إنما تقع ضمن مسلسل الاستفزازات الذي تهدف به سلطات الاحتلال إلى اضعاف عزيمة الفلسسطينين واختبار رد فعل الحكومات و الشعوب العريبة تمهيدا لتصفية القضية الفلسطينية وفرض حل الدولة اليهودية الواحدة الذي لا يستجيب للحد الأدنى للحقوق الشرعية للفلسطينيين.

وندعو الحكومات العربية إلى نبذ الخلافات البينية والتوحد في مواجهة هذه المخططات مثمنين موقف البرلمان العربي متمثلاً برئيسه معالي الاستاذ مشعل السلمي باستنكاره للاعتداءات الأخيرة، ورفع كلمة الحق في وجه غطرسة الاحتلال الذي نجح في إسكات معظم الاصوات بعدما زرع الفتنة والصراعات في المنطقة وأضعف النظام العربي الرسمي وتسلل عبر صراعاته البينية ليغتال الحق العربي والاسلامي في فلسطين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق