خبراء: اللقاء المرتقب بين لافروف وتيلرسون لن يسفر عن نتائج

هلا اخبار- يرى خبراء أن اللقاء المرتقب بين وزير الخارجية الأمريكية، ريكس تيلرسون، ونظيره الروسي، سيرغي لافروف على هامش الاجتماع الخمسين لوزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) غدا الجمعة في الفلبين، لن يسفر عن نتائج، وذلك عقب توتر العلاقات الثنائية بين الجانبين فى الآونة الأخيرة.

وفي حديثه للأناضول، أستذكر فيدور وكيانينكو، مدير تحرير مجلة “روسيا في السياسة العالمية”، عقد الإدارتين الأمريكية والروسية عدة لقاءات سابقا، قائلا: “عقب كل لقاء يدلون بتصريحات إيجابية إلا أن العلاقات تتدهور بعد ذلك”.

وأشار إلى أن العلاقات الأمريكية الروسية أسوأ حتى من حقبة الحرب الباردة في بعض المجالات، مضيفا: “السبب الرئيسي لذلك هو أن الاحترام الذي كانت تكنه أمريكا للاتحاد السوفيتي لا تكنه لروسيا”.

أما يفغيني ستانوفيسكي مدير معهد الشرق الأوسط (بروسيا) ، فأشار إلى إمكانية تفاقم حدة التوتر في العلاقات، وتوجهها نحو الأسوأ.

وقال: “إما أن تتجه العلاقات نحو الأسوأ وتنخفض إلى مستوى أدنى، أو تكون أفضل نسبيا وتتشابه مع حقبة الحرب البادرة”.

ولفت إلى انعدام الإرادة اللازمة لتحسين العلاقات، متوقعا أن هدف اللقاء المرتقب بين تيلرسون ولافروف، سيدفع العلاقات نحو الأسوأ بدلا من تحسينها.

من جانبه، أكد اليكسي بانين المدير العام لشركة “أوروس” للاستشارات السياسية (مركزها روسيا)، أن المواقف غير المنطقية للإدارة الأمريكية الجديدة، قوضت ثقة روسيا.

وقال: “دائما يدعون إلى تحسين العلاقات بين الدولتين وثم يفرضون عقوبات. في الوقت الذي كان يُنتظر إلغاء ترامب العقوبات القديمة، فُرضت عقوبات جديد”.

وتابع: “حتى لو أراد تيلرسون ولافروف التفاهم، فإن اكتساب أي اتفاق الصفة الرسمية صعب للغاية، وذلك بسبب التطورات في السياسة الداخلية الأمريكية”.

وفي 27 يوليو/تموز الماضي، أقر مجلس الشيوخ الأمريكي (الغرفة الثانية بالبرلمان)، بأغلبية ساحقة، مشروع قانون يوسع العقوبات ضد روسيا وإيران وكوريا الشمالية، بعد أن تبناه مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان) في وقت سابق.

وفي المقابل، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد الماضي، طرد 755 دبلوماسيًا أمريكيًا من بلاده، ردًا على العقوبات الأخيرة التي قررتها واشنطن.

ورابطة دول جنوب شرق آسيا، المعروف اختصارًا باسم “آسيان”، هو منظمة اقتصادية، تضم 10 دول في جنوب شرق آسيا، وتم تأسيسه في 8 أغسطس/آب 1967، في تايلاند.

(الاناضول )






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق