شكاوى من إطلاق عيارات نارية فجراً مع اعلان نتائج” التوجيهي”

هلا أخبار – اشتكى مواطنون من اطلاق العيارات النارية في أعقاب اعلان نتائج الثانوية العامة فجر الخميس.

وابدوا انزعاجهم من استخدام الاسلحة النارية للتعبير عن الفرح برغم النداءات المستمرة بضرورة القضاء على هذه الظاهرة التي تسببت بازهاق أرواح أناس أبرياء وأدت الى وقوع اصابات في اعوام خلت.

واستيقظ مواطنون مفزوعون على أصوات الرصاص التي علت في ساعات الفجر، معبرين عن امتعاضهم من هذا السلوك.

وذكّرت النائب رسمية الكعابنة بالعقوبات التي فرضها مجلس النواب أخيراً على مطلقي العيارات النارية خلال تعديله مشروع قانون العقوبات.

وكتبت عبر صفحتها على فيس بوك صباح الخميس “نبارك للناجحين بالثانوية العامة وحظاً أوفر للذين لم يحالفهم الحظ”، وقالت بالعامية ” بس مو هيك الواحد يصحى قبل الفجر على صوت إطلاق العيار النارية بكثافه يفكر لاسمح الله أنه في مصيبة بالبلد!!!”.

وتابعت “غلظنا العقوبات على من يطلق العيارات النارية بالمناسبات في قانون العقوبات الذي اقررناه الاسبوع الماضي”، منتقداً استمرار اقدام المواطنين على مثل هذا السلوك.

وكان مجلس النواب فرض خلال تعديله الاسبوع الماضي لقانون العقوبات عقوبة الحبس أو الغرامة على مطلقي العيارات النارية دون داع، فقد اوقع عقوبة الحبس مدة ثلاثة أشهر أو بغرامة مقدارها ألف دينار أو بكلتا هاتين العقوبتين على كل من أطلق عيارا ناريا دون داع أو سهما ناريا أو استعمل مادة مفرقعة دون موافقة مسبقة. كما يصادر ما تم استخدامه من سلاح، ولو كان مرخصا وأي سهم ناري ومادة مفرقعة.

وغُلظت عقوبة الحبس لمدة لا تقل عن سنة إذا نجم عن الفعل إيذاء إنسان، وإلى الأشغال المؤقتة إذا نجم عن الفعل أي عاهة دائمة أو إجهاض امرأة حامل.

وتصل العقوبة الاشغال المؤقتة مدة لا تقل عن عشر سنوات اذا نجم عن الفعل وفاة إنسان، وتضاعف العقوبة في حال التكرار أو تعدد المجني عليهم.

ووردت ” هلا أخبار” شكاوى من عدد من المواطنين من مناطق مختلفة في عمان من سماع أصوات إطلاق الرصاص  فجر الخميس بالتزامن مع إعلان نتائج الثانوية العامة .

وأوضح شهود عيان اتصلوا بـ هلا أخبار، أن العيارات النارية انطلقت من فوق اسطح المنازل وفي الشوارع رغم ان الوقت كان  مبكرا جداً.

وتحدت مواطنون عن إصابة اطفالهم بالفزع نتيجة اصوات العيارات النارية، وطالبوا الاجهزة الأمنية المختصة بالتدخل لتوقيف المسؤولين عن إطلاق الرصاص .

كما تحدثوا عن الازعاج والضجيج الذي سببه المحتفلون في الشوارع بمركباتهم، التي انطلقت بسرعة كبيرة مع إطلاقها (الزوامير) دون مراعاة للوقت المبكر، إضافة لبعض ممارسات ” التفحيط ” التي قام بها البعض.

وكانت مديرية الأمن العام دعت المواطنين للتعبير عن فرحهم  بشكل حضاري، واكدت انها لن تتهاون مع اي خروقات للقانون.

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق