” المحامين” : غياب التنظيم والإزدحام حرم بعض النساء من حقهن بالإقتراع

هلا أخبار – وثق فريق رصد الانتخابات في نقابة المحامين عمليات بيع وشراء أصوات أمام بعض مراكز الاقتراع وذكر التقرير المسائي للفريق أن عمليات البيع  تضمنت قيام اشخاص بحجز هويات لعدد من الناخبين وتسليمها لهم لحظة دخول مراكز الاقتراع.

كما جاء تقرير “فريق المحامين” على ذكر بعض الملاحظات على مجريات العملية الانتخابية من أبرزها: غياب التنظيم والفوضى في عدد من الصالات مما أثر على سير العملية الانتخابية  وأفقد بعض الناخبين حقهم في الانتخاب خاصة المرأة التي كانت تفضل العودة على أن تدخل ضمن الاكتظاظ.

وذكر التقرير مثالاً على هذه الحالات: صالة الأمير فيصل بالقويسمة التي تشتمل على (30) ألف ناخب وصالة أم حبيبية في  وادي السير حيث بلغ عدد الناخبين (27) ألف ناخب، ومركز اقتراع مدينة الحسن في إربد والتي تشمل حوالي (20) ألف ناخب.

كما رصد  الفريق وجود ازدحام شديد في مدرسة الأميرة رحمة حيث يبلغ عدد ناخبيها (32) ألف ناخب يقترعون في صندوق واحد فقط، كما شهد ذات المركز انتهاء الحبر المستخدم لأكثر من ساعة مما يشكل مخالفة واضحة في ضمان النزاهة والشفافية و تكرار التصويت.

وذكر التقرير وجود حالات تدخل واضحة للمؤازرين والمندوبين في توجيه الناخب داخل بعض مراكز الاقتراع وداخل المعازل المخصصة للاقتراع بما يشكل مخالفة قانونية.

ووثق التقرير كذلك لحالات من  الانتخاب العلني وبهويات غير سارية المفعول  إضافةً لتصوير أوراق الاقتراع بعد الانتخاب في بعض المراكز.

كما رصد فريق نقابة المحامين استغلال الأطفال في الدعاية الانتخابية بشكل مخالف لمعايير حقوق الانسان، واستمرار مظاهر الدعاية الانتخابية على أبواب مراكز الاقتراع من قبل مؤازرين المرشحين.

وحول ما حصل في منطقة الموقر رصد فريق النقابة اقتحام مجهولين لمركز الاقتراع ووضع أوراق اقتراع في صندوق الاقتراع مما أدى الى إرهاب اللجنة والناخبين وتدخل رجال الدرك فورا.

وأشار التقرير إلى وجود حالة من اللغط بين اللجان في  التفرقة بين دور المراقب ودور المندوب، مما أحدث بعض الإشكاليات في التعامل مع المراقبين حيث تم حلها مباشرة.

كما تم منع بعض مراقبين النقابة من حضور فرز الصناديق، حيث تم التواصل مع الهيئة المستقلة للإشراف على الانتخابات التي أبدت تجاوباً في حل الموضوع.

وسجلت نقابة المحامين عدم ملائمة مراكز الاقتراع للمعايير الدولية من حيث ضيق مراكز الاقتراع وعدم توفير الخدمات الرئيسية كالمكيفات والمراوح والخدمات اللوجستية للجان الانتخاب.

وفي مدرسة هالة بنت خويلد في السلط رصد فريق النقابة ترك رئيس لجنة الانتخاب القاعة لمدة ساعة كاملة واستمر أعضاء اللجنة باستقبال الناخبين.

وسجل الفريق في عدد من مراكز الاقتراع عدم التحقق من شخصية السيدات اللواتي يرتدين النقاب والخمار، كما رصد الفريق عدم توافق الكشوفات الورقية للناخبين مع الكشوفات الالكترونية.

وسجل نقابة المحامين تعاون الهيئة المستقلة للإشراف على الانتخابات وتجاوبها مع ملاحظات فريق الرصد وتصويبها للملاحظات التي رصدها في الفترة الصباحية.

وبالمجمل رصد الفريق في العاصمة عمان اقبالاً ضعيفاً من الناخبين في التوجه لمراكز الاقتراع حتى الساعات الأخيرة لإغلاق الصناديق مقارنة بأعداد الناخبين المسجلين.

ورصد الفريق طرد لمندوبين المرشحين من غرفة الاقتراع واستمرار عملية الانتخاب في مدرسة بيت راس الأساسية في اربد.

وعند اغلاق الصناديق في مدرسة عجلون الأساسية اناث لم يتم السماح للمراقبين بحضور اغلاق الصناديق، وحدوث فوضى عارمة في أغلب صناديق الاقتراع خاصة الصالات الرياضية المستخدمة كمراكز اقتراع والمسجل فيها اعداد كبيرة من الناخبين.

هذا وقد تم إغلاق صناديق الاقتراع في كل محافظات المملكة في الساعة السابعة مساءً باستثناء قصبة اربد تم التمديد فيها لساعة واحدة ومحافظة العاصمة عمان (المناطق التابعة لأمانة عمان الكبرى) وقصبة الزرقاء لمدة ساعتين.

مقرر لجنة الحريات في النقابة المحامي وليد العدوان بين أن نقابة المحامين ستصدر تقريراً نهائياً يشمل المخالفات والتجاوزات والأحداث كافة التي تم رصدها خلال مجريات العملية الانتخابية من قبل فريق الرصد التابع للجنة الحريات العامة وحقوق الانسان وسيتم الإعلان عنها في مؤتمر صحفي.

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق