المعايطة: الارادة السياسية داعمه لعملية الاصلاح السياسي

هلا اخبار – قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، الاثنين إن الارادة السياسية متوفرة ومستمرة للاصلاح السياسية وتعزيز العمل الحزبي.

وأكد المعايطة خلال رعايته لندوة الاحزاب السياسية والانتخابات، إهدار الفرص واستعادة المبادرة، في فندق لاند مارك أن الديمقراطية الحقيقية لا يمكن ان تقوم بدون التعددية والحزبية، وهو ما اشار له جلالة الملك عبدالله الثاني في الاوراق النقاشية، التي أكد من خلالها ان قيام الحكومات البرلمانية لا يتم الا من خلال الكتل البرلمانية الحزبية.

وبين أن قانون الاحزاب لا يوجد فيه اي معيقات بخصوص العملية الحزبية، كما أن قانون الانتخاب يعتبر من القوانين الصديقة بالاحزاب والتي تساعدها على الوصول الى قبة البرلمان.

وتابع المعايطة أنه ” لا يجوز ممارسة سياسية الاستنكاف عن المشاركة، لان الحزب يستمد قوته من المجتمع وليس من الحكومات”.

وأشار إلى أن نسبة المشاركة الحزبية كانت ضعيفة، مما انعكس على عدد المقاعد التي حصدتها الاحزاب في البرلمان والانتخابات البلدية واللامركزية.

وزاد المعايطة” لا يعقل ان يحصل الحزب على تمويل من خزينة الدولة ولا يشارك في الانتخابات”.

وطرح المعايطة سؤالا، حول كيفية النهوض بالحياة الحزبية، والوصول الى انتخابات برلمانية عنوانها الاحزاب والبرامج؟ ليؤكد ان الدولة سهلت جميع متطلبات وصول الاحزاب الى قبة البرلمان، حيث تم تعديل قوانين الانتخاب من قانون الصوت الواحد الى القوائم النشبية المغلقه على مستوى المملكة الى القوائم النسبية على مستوى المحافظة، واقرار نظام لتمويل الاحزاب يسمح للاحزاب بصرف مبالغ من المساهمة المالية التي تقدم من خزينة الدولة لاغراض المشاركة بالانتخابات.

وشدد على نظام تمويل الاحزاب يجب ان يخدم الاحزاب ويطورها للمشاركة بالانتخابات، وهو ما دعا الوزارة لعقد لقاءات حاليا مع جميع الاحزاب لاعادة النظر بنظام تمويل الاحزاب على قاعدة المشاركة بالانتخابات.

واعتبر المعايطة أن الاحزاب هي الشكل المدني الذي يحل مشكلة التمثيل والانتماءات والولاءات الفرعية، الدينية والجهوية والطائفية والعرقية في اي دولة في العالم.

وتحدث في الجلسة امين عام حزب حشد عبله ابو علبه وعضو حزب جبهة العمل الاسلامي موسى الوحش، ومدير مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي وامين عام حزب اردن اقوى رولى الحروب.

ودار نقاش موسع بين الوزير المعايطة والامناء العامين للاحزاب حول نظام تمويل الاحزاب.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق